عربي ودولي

وسط التوتر في الخليج …اجتماع في فيينا لانقاذ الإتفاق النووي

الوسط-midline-news:

أعلنت طهران اليوم (الثلاثاء) عن اجتماع دولي في فيينا يعقد الأحد المقبل في مسعى جديد لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني، في حين تتواصل أجواء التوتر الشديد في منطقة الخليج.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان اليوم بأن «اجتماعا طارئا» سيعقد الأحد المقبل بمشاركة القوى الكبرى في محاولة لـ«إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني».

ونقل البيان عن الرئيس الإيراني حسن روحاني قوله «كانت إيران على مر التاريخ الحارس الأساسي لأمن وحرية الملاحة في الخليج ومضيق هرمز وبحر عمان، وستبقى كذلك».

وجاء كلام روحاني خلال اجتماع عقده مساء أمس (الاثنين) في طهران مع رئيس الحكومة العراقي عادل عبد المهدي.

وتابع روحاني «لا بد من حل مشاكل المنطقة عبر الحوار والتفاوض والتعاون بين دول هذه المنطقة».

ومن جهتها، قالت خدمة العمل الخارجي بالاتحاد الأوروبي في بيان اليوم إن الاجتماع «سينعقد بناء على طلب فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة وإيران وسيبحث قضايا تتعلق بتطبيق خطة العمل الشاملة المشتركة بكافة جوانبها».

وأشار البيان إلى أن الاجتماع سيضم بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين مؤكدا أن الأمين العام لخدمة العمل الخارجي بالاتحاد الأوروبي هيلغا شميد سترأس اللجنة المشتركة لخطة العمل الشاملة المشتركة.

ويأتي هذا الاجتماع الطارئ للجنة المشتركة الخاصة بالاتفاق النووي الإيراني الموقع عام 2015 بعد شهر تماما من آخر لقاء مماثل عقد في العاصمة النمساوية.

وفي ختام الاجتماع السابق أعلنت طهران أنه تم «تحقيق بعض التقدم» في مجال مساعدة إيران على الالتفاف على العقوبات الأميركية، لكنها في الوقت نفسه اعتبرت هذا التقدم «غير كاف».

ولإبقاء التزامها بالاتفاق، تصر إيران على الدول الأوروبية خاصة المشاركة في التوقيع على الاتفاق النووي (بريطانيا وألمانيا وفرنسا)، اتخاذ إجراءات تتيح لها الالتفاف على العقوبات الأميركية. وردا على العقوبات الأميركية ولحث الأوروبيين على التحرك بدأت إيران تتنصل من بعض التزاماتها الواردة في الاتفاق النووي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى