العناوين الرئيسيةرأي

ليست الحرب/عزة شتيوي

الوسط -عزة شتيوي

تفخخ المنطقة بكلمة الحرب ولا تنفجر …من يمسك بالفتيل !!
دونالد ترامب حكما يلوح بالنار ويرمي بالسعودية ومن معها من شبح ناتو عربي حطبا لها …اسرائيل ترقص كمشجعات الفرق الرخيصة ..
لم يكتمل المشهد فالاوروبي هو من يمسك بالفتيل دون شهية الاشعال…المغامرة اكبر من الجميع وتغريدات دونالد ترامب لاتدخل في حسابات بروكسل لان نتائج الحرب على ايران لن تسجل الا لحساب التهور ؟؟
من اللافت ان يلعب الاوروبي دور الوساطة بالركض بفتيل الحرب بعيدا عن نيران المجاذفة الاميركية …اوروبا بين الدور وواقعه تاخذ دورا اخر …تدخل المسرحية بجمود الكومبارس لانها تدرك ان لاحربا على ايران اكثر من مابجرى وان خطف المشهد السياسي الى ساحة الاستعداد للحرب هدفه اتمام صفقة القرن في ظل مايحدث ..

فترامب رجل الظلال رغم تواجده تحت الاضواء وعلى منصات الحروب الافتراضية ..يقاتل بالتغريدات ويمرر الصفقات لاسرائيل على ارض الواقع الفلسطيني والدليل تحريك العمليات لاتمام الصفقة في هذه اللحظات التي تبدو ساخنة لدرجة ماقبل الغليان في الخليج والمنطقة …استعراضات السفن الحربية ومشافي عائمة على بحر الخليج لاتبدو انها الا للمعالجة من دوار ذلك البحر!

طبول الحرب على ايران وعرس اسرائيل في تمرير صفقة القرن …لهذا يبدو الاوروبي باردا وسيطا في دوره فليست هي العقلانية من تحكمه لكنه نص السيناريو المتفق عليه ..
من راى منكم عادل الجبير وهو يلوح بعكاله ويستقبل ويودع السفراء الاوروبيين في المملكة …هي فرحة المساحة في وهبه مشهدا ليس للحرب لكن بالايحاء بها بعد مساحات من الاذعان!!

لم تتمكن الرياض يوما من تهديد ايران علانية وكلنا يذكر حين هددهم باراك اوباما في منتجع كامب ديفيد وقال لهم عليكم ان تصلحوا انفسكم اولا ورحبوا صاغرين بالاتفاق النووي

اليوم لهم مساحة قرع الطبول بالاحرى هم الطبول ذاتها ..لذلك يفرح عادل الجبير ولذلك تتململ اوروبا …فجميعهم كومبارس اللحظات السياسية ..الى ان تصل اسرائيل حيث وعدها دونالد ترامب….
هي صفقة القرن وليست الحرب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق