العناوين الرئيسيةدولي

طالبان تسيطر على عاصمة ولاية ثانية في أفغانستان خلال 24 ساعة

|| Midline-news || – الوسط …

 

سيطرت طالبان  على ثاني عاصمة ولاية في أفغانستان في غضون 24 ساعة، في وقت تحاول القوات الحكومية جاهدة حماية سلسلة مدن أخرى من السقوط في أيدي الحركة.

وقال نائب حاكم جوزجان قادر ماليا السبت “للأسف، سيطرت طالبان على مدينة شبرغان” مضيفا أن القوات الحكومية والمسؤولين “تراجعوا إلى المطار”.

ويتحدر أمير الحرب السابق عبد الرشيد دستم الذي عاد إلى أفغانستان الأسبوع الجاري بعد تلقيه العلاج في تركيا، من شبرغان.

وإذا بقي معقله في أيدي طالبان، سيكون ذلك بمثابة نكسة أخرى للحكومة التي دعت أخيرا أمراء الحرب السابقين والميليشيات المختلفة إلى محاولة وقف تقدم المتمردين.

وسيطرت طالبان على أجزاء واسعة من الأرياف في أفغانستان منذ أطلقت سلسلة هجمات في أيار/مايو تزامنت مع بدء آخر مراحل انسحاب القوات الأجنبية.

والجمعة سقطت زرنج في نيمروز في أيدي طالبان “من دون قتال”، وفق نائب حاكم الولاية، فكانت بذلك أول عاصمة ولاية تنجح الحركة في السيطرة عليها.

وأكد مستشار للمارشال دستم سقوط شبرغان.

وأوضح أن “القوات الأمنية والمسؤولين انسحبوا إلى منطقة تبعد حوالى 20 كيلومترا عن المدينة. وهم كانوا مستعدين لذلك، خصوصا من خلال نقل ما يكفي من الذخيرة للدفاع عن أنفسهم ضد هجوم طالبان”.

وسيطرت طالبان على مناطق ريفية شاسعة في الأشهر الثلاثة الماضية وبدأت توجه الآن هجماتها إلى المدن الكبرى، محاصرة العديد من عواصم المقاطعات بما فيها قندهار وهرات، ثاني وثالث كبرى مدن البلاد.

وفي حين أن السيطرة على زرنج، عاصمة مقاطعة نيمروز الصحراوية على الحدود الإيرانية، ليس ذات أهمية استراتيجية كبرى، فإن استسلام القوات الأفغانية يمثل إشارة مقلقة للبلدات المعزولة الأخرى.

و على وسائل التواصل الاجتماعي، تشير الرسائل التي تنشرها طالبان إلى ترحيب حار من المدنيين في زرنج، المدينة التي تنتشر فيها الجرائم.

وتظهر هذه المنشورات عناصر طالبان وهم يلوحون بأعلامهم على متن مركبات عسكرية فيما يهتف شبان وصبية لهم.

لكن من غير الواضح ما إذا كانت ردود الفعل هذه تشير إلى دعم حقيقي للمتمردين أو ما إذا كان المدنيون يحتاجون إلى إظهار دعمهم للمسلحين من أجل ضمان بقائهم على قيد الحياة.

وأطلق المتمردون، وفق مسؤولين، سراح جميع السجناء في زرنج.

كذلك، يظهر مقطع فيديو نشر على تويتر حشودا تنهب المراكز الحكومية وتسرق المكاتب والكراسي وأجهزة التلفزيون. ولم يكن ممكنا التحقق من صحة هذه المشاهد.

وصرح مسؤول كبير في نيمروز لوكالة فرانس برس طلب عدم الكشف عن هويته، بأن “قوات الأمن الأفغانية تفقد معنوياتها بسبب الدعاية المتواصلة لطالبان”.

وقال “حتى قبل هجمات طالبان… تخلت العديد من القوات الأفغانية عن أسلحتهم ونزعوا بزاتهم العسكرية وتركوا وحداتهم وفروا”.

وسيطرت طالبان على أجزاء واسعة من الأرياف في أفغانستان منذ أطلقت سلسلة هجمات في أيار/مايو تزامنت مع بدء آخر مراحل انسحاب القوات الأجنبية.

والجمعة سقطت زرنج في نيمروز في أيدي طالبان “من دون قتال”، وفق نائب حاكم الولاية، فكانت بذلك أول عاصمة ولاية تنجح الحركة في السيطرة عليها.

وبينما أفادت مصادر عديدة عن مقاومة أكبر في شبرغان إلا أن أحد مساعدي دستم أكد سقوط المدينة.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى