دولي

معظمهم نساء وأطفال.. مصرع 40 مهاجرا بالقرب من جزر الكناري الإسبانية

|| Midline-news || – الوسط …

 

أفاد مدافعون عن حقوق الإنسان بأن أكثر من 40 مهاجرا لقوا مصرعهم بنتيجة انقلاب قاربهم بالقرب من سواحل جزر الكناري الإسبانية في المحيط الأطلسي.

وقالت هيلينا مالينو، رئيسة منظمة Caminando Fronteras غير الحكومية لمساعدة المهاجرين، إن القارب انقلب بعد حوالي نصف الساعة من مغادرته مدينة الداخلة الصحراوية.

وحسب معطيات المدافعة عن حقوق الإنسان، فقد أسفر الحادث عن مصرع 30 امرأة و8 أطفال و4 رجال، ونجا 10 أشخاص من الحادث.

وتشير معطيات المنظمات غير الحكومية، إلى أن عدد المهاجرين الذين لقوا مصرعهم أثناء محاولتهم الوصول إلى إسبانيا، بلغ 2087 شخصا خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي.

وحسب بيانات الداخلية الإسبانية، فإن 16.5 ألف مهاجر غير شرعي دخلوا البلاد منذ بداية العام وحتى 1 أغسطس، منهم 15.3 ألف وصلوا بحرا.

وتقوم السلطات الإسبانية بإيواء الآلاف من المهاجرين في مخيمات، مع اكتظاظ منشآت الوصول إلى الجزر، فيما انتقدت منظمات حقوق الإنسان الظروف المعيشية والصحية في هذه المخيمات.

ووفقا للمنظمة الدولية للهجرة، توفي أو فقد 850 مهاجرا على طريق الهجرة في العام 2020. فيما تؤكد المنظمة غير الحكومية “Caminando Fronteras” أن ما لا يقل عن 1,851 شخصا فقدوا حياتهم العام الماضي أثناء محاولتهم الوصول إلى جزر الكناري.

وبحسب هيلينا مالينو، فإن الزيادة في عدد الوفيات هذا العام ترجع إلى زيادة استخدام القوارب المطاطية، وهي أقل أمانا، إذ يجد المهاجرون صعوبة في العثور على قوارب خشبية.

كما نددت الناشطة، في أوائل يوليو، بعدم كفاية التعاون بين خدمات الإنقاذ الإسبانية والمغربية، معربة عن أسفها “لا يوجد تنسيق. لا يتم تداول المعلومات بين الدولتين”.

و في الأيام الأخيرة، نُفذت عمليات إنقاذ عدة على هذا الطريق، آخرها أمس الخميس، حيث أنقذ رجال الإنقاذ الإسبان، 26 مهاجراً من أفريقيا جنوب الصحراء قبالة غران كناريا.

ولم يصب المهاجرون، وكلهم رجال، بأذى وتم نقلهم إلى ميناء أرغوينغوين.

كما اعترضت السلطات المغربية في العيون 75 أفريقيا من جنوب الصحراء، كانوا على متن قارب.

وفي عملية ثانية، تم إنقاذ 54 مهاجراً آخرين. في العيون نفسها، واعتقال 79 مهاجراً إفريقيا جنوب الصحراء، كانوا على وشك الإبحار إلى جزر الكناري.

كما أحبطت الأجهزة الأمنية المغربية محاولتين للمغادرة، الأولى على بعد 36 كلم من بوجدور جنوب العيون، والثانية في بلدة أغريو بولاية طرفاية.

ومنذ بداية العام، استقبلت جزر الكناري نحو 200 قارب، ما يعادل 7531 مهاجرا، بزيادة 136.5 ٪ عن الفترة نفسها من عام 2020، وفقا لآخر تقرير صادر عن وزارة الداخلية الإسبانية

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى