دولي

هولندا : إدانة زعيم اليمين المتشدد بتهمة “إهانة جماعية” لمغاربة

|| Midline-news || – الوسط …

أيّدت محكمة استئناف هولندية، الجمعة، إدانة الزعيم اليميني المتشدد “غيرت فيلدرز” بتهمة توجيه إهانة جماعية لمغربيين، لكنها برّأته من تهمة أخرى هي التحريض على التمييز.

وقال القاضي جي. إم. راينكينغ إن “المحكمة تعتبر أنه تم إثبات أن السيد “فيلدرز” مذنب بتوجيه إهانة جماعية” خلال تجمع في لاهاي عام 2014، عندما دعا الحشد إلى (تقليل عدد المغربيين) الموجودين في البلاد.

وكان السياسي المتطرف قد غرد على تويتر قبيل صدور الحكم أن قرار المحكمة سيقرر إن كانت هولندا ”تحوّلت إلى جمهورية موز فاسدة حيث يصدر حكم بحق زعيم المعارضة في إطار محاكمة سياسية“.

وفي يوليو/تموز الماضي، دافع فيلدرز عن موقفه أمام المحكمة بالتأكيد على أنه يدخل في خانة حرية التعبير عن الرأي.

ولم يكتف الزعيم اليميني المتطرف بذلك، بل وجه اتهامات لمسؤولين في وزارة العدل الهولندية بزعم التأثير على سير المحاكمة ضده، قائلا: “لا أكره جميع المغاربة، لكن لدينا مشكلة”.

وتعود فصول قضية الإهانة الجماعية إلى مارس/أذار 2014، حين سأل فيلدرز وهو يعلن نتائج الانتخابات أنصاره ما إن كانوا يريدون نسبة أقل أو أكثر من المغاربة في هولندا، ليجيبوه: “أقل.. أقل”، ليرد السياسي اليميني المتطرف: “سنعمل على ذلك”.

وكانت محكمة لاهاي قد أدانت “غيرت فيلدرز”، المعروف بعدائه للمهاجرين في 2016، بتهمة الإهانة الجماعية والتحريض على التمييز.

لكن المحكمة لم تصدر في حقه أية عقوبة، فيما استأنفت النيابة العامة الحكم وطالبت بتغريمه 5 آلاف يورو.

ولا يخفي السياسي الهولندي كراهيته للمغاربة، إلى درجة أنه يجعلهم من الركائز التي يبني عليها حملته الانتخابية.

يذكر أن حزب فيلدرز يشكل ثاني أكبر كتلة برلمانية بعد حزب رئيس الوزراء مارك روتي الليبرالي ”الشعب من أجل الحرية والديموقراطية“.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق