دولي

يوم دامٍ بأفغانستان..!!

|| Midline-news || – الوسط …

شهدت أفغانستان، اليوم السبت، تصاعد أعمال العنف، بدءا بهجمات شنتها طالبان ضد القوات الحكومية، ما دفع كابول إلى التأكيد على عدم التزام الحركة بالسلام، رغم توصلها لاتفاق مع الولايات المتحدة قبل أيام.

وفي مؤتمر صحفي، اعتبر متحدث الرئاسة صديق صديقي، أن هجمات طالبان، التي استهدفت القوات الحكومية بمدينة قندوز (شمال)، “تدلل على عدم التزام الحركة بالسلام، وتناقض ممارساتها مع ما أعلنته في الدوحة خلال مفاوضاتها مع الجانب الأمريكي”.

وقال: “الهجمات في قندوز مؤشر مؤسف على أن حركة طالبان ما تزال غير ملتزمة بالسلام، أو أنها لا تستسيغ العملية السلمية وفرصة السلام المعروضة من الولايات المتحدة والحكومة الأفغانية”.

وفي وقت سابق السبت، أعلنت الحكومة الأفغانية أن 26 من مسلحي حركة “طالبان” قتلوا في قصف نفذته قوات الحكومة بمدينة “قندوز” شمالي البلاد.

وقال المتحدث باسم الحكومة فيروز بشيري، في تغريدة عبر تويتر إن “القصف استهدف تمركزا للمسلحين في منطقة “زاخيل”، بعد هجوم شنته طالبان صباح السبت على عدة مناطق في المدينة، ما أدى إلى اشتباك مع قوات الأمن”.

واتهم بشيري مسلحي طالبان باستخدام المدنيين كدروع بشرية، وهو ما نفاه المتحدث باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد.

من جهته، قال مجاهد، عبر حسابه على تويتر، إن “10 على الأقل من قوات الحكومة قتلوا في تلك الاشتباكات”.

وكان المئات من مسلحي “طالبان” بدأوا الليلة الماضية هجوماً واسعاً على مدينة قندوز مركز الولاية التي تحمل الاسم نفسه، في محاولة لتكرار هجوم مماثل شُنّ قبل 4 أعوام.

ويأتي الهجوم المفاجئ في ظل استمرار المباحثات بين الولايات المتحدة وحركة “طالبان” في العاصمة القطرية الدوحة، وفي وقت كثف فيه المفاوضون مباحثاتهم للخروج باتفاق نهائي ينهي أطول حروب الولايات المتحدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق