أقلامالعناوين الرئيسية

يوميات لآخرين .. لورا عابد

|| Midline-news || – الوسط …

.

* أكتب يوميات لأشخاص لم أقابلهم و لا أعرفهم، أبتدع أكثرهم وأسرق آخرين من الحياة. أهبهم حيوات! وأقودهم إلى مصائر تناسب مزاجي الآني خارج المنطق أو قريباً من المعقول.  أُدخل الفرح إلى قلوب بعضهم وأترك بعضهم يغرق في بؤسه.
*أرسل من يعود عجوزاً فاقد الذاكرة والأسنان في ساعته الأخيرة ويقدم له علبة شوكولا وباقة ورود حمراء، وأترك صبياً وحيداً في زقاق معتم بعد أن أُنزِل ببيته المتصدع صاعقة لا يصمد أمامها جدار.
* أترك صبية لاتينية تقوم بإغواء صيني غريب في بلادها.. تحصل الصبية على عقد عمل لمدة عام في ناد ليلي في إحدى العواصم المزدهرة.. أجعل الصيني يمضي ثلاثة أعوام متسولاً نور نافذتها المطفأ، ثم أقذف به إلى هضاب التيبت حيث ترافقه عصاه المعوجة.
*خلف الجبال العالية ثمة راعٍ بسيط، سيداهمه النعاس بعد قليل وسيغط في نوم عميق. الذئب الحاضر أبداً في حكايا الرعيان أستحضره أيضا ليلتهم القطيع.  يجزع الراعي ويحزن، ويمضي ردحاً من الزمن يقيم صلوات استغفار على ذنوبه التي لم يدركها والتي أودت بالقطيع.
*عاشقان ينغمس كل منهما في عيني الآخر بنشوة وانتصار اللحظة الأخيرة. فوق جسر معلق يتعلقان بطرفي حبل أوثقاه إلى حافة الجسر. وأنا أراقبهما لا أحاول منعهما من القفز سويا. ثوان معدودة، يتدليان، على صفحة الإسفلت تحت الجسر يظهر ظل لعاشقين يرقصان متعانقين، يبتهج المارة  ويصفقون للعرض الجميل.
*بائعة الكبريت أصبحت تبيع العلكة وحلوى المارشميلو في محطة انطلاق الحافلات. في المحطة ما زالت امرأة تولول وتسأل المارة عن طفل بقميص أبيض وبنطال قصير وعينين ربانيتين أفلت يدها ذات عام. تشير إليها فتاة العلكة وتتساءل هل يمكن أن يكون من أفلت يدها طفلة؟! تفكر المرأة بالذاكرة الخوانة تمسك يد الفتاة وتسيران معاً.
*وقت الظهيرة، الآن سيخرج للتسكع برفقة صحبه. على شرفتها تطل سندريلا، اليوم ستلفت انتباهه من كل بد. يمر تحت شرفتها، تترك أصيص الأضاليا يهوي من يدها، يسقط الأصيص، ويسقط هو ميتاً في الحال.
ينقض صديقه كنمرٍ عليه، يستل لفافة من جيب سترته ويختفي بسرعة البرق. سندريلا بأسف “في المرة القادمة لن أفرط بأصيص لأجل أمير يمكن أن يموت”.
*الرجل الذي انتظرت عودته طويلاً حادثني اليوم.. أسأله إذا كان مازال هناك، يجيب بهمهمة قصيرة. أترك الخط معلقاً بيني وبينه.. أضع السماعة جانباً، أعرف أنه لن يخرج منها. أعود إلى الآخرين، أجمعهم على الجسر المعلق وأندس بينهم، وأحاول.. أحاول جداً أن أضيع.
.

*شاعرة وكاتبة من سورية
*(اللوحة من: قرن من الفن المصري)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق