عربي ودولي

ولد الغزواني رئيسا لموريتانيا

|| Midline-news ||

أعلنت الحكومة الموريتانية اليوم (الأحد)،  فوز مرشح الحزب الحاكم محمد ولد الغزواني في الانتخابات الرئاسية التي جرت أمس (السبت).

وكان الغزواني، قد أعلن في وقت سابق اليوم فوزه في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في البلاد، في تصريح أدلى به بحضور الرئيس المنتهية ولايته محمد ولد عبد العزيز، وسط صحافيين.

ونقلت وكالة «رويترز» للأنباء أن النتائج المبكرة من لجنة الانتخابات تشير إلى حصول الغزواني على نسبة 50.72 في المائة مع فرز أكثر من نصف الأصوات، وهو ما يشكل فارقاً كبيراً عن أقرب منافسيه.
وقام الغزواني بهذا الإعلان قبيل الفجر أمام حشد من المؤيدين في ختام الليلة الانتخابية وبعد فرز نحو 80 في المائة من صناديق الاقتراع. وأضاف: «لم يبقَ سوى 20 في المائة لكن ذلك لن يغير النتيجة النهائية».

وقال مصدر في الهيئة الانتخابية الوطنية المستقلة لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إن الغزواني حصل على نسبة 50.56 في المائة من أصوات صناديق الاقتراع التي تم فرزها (80 في المائة)، متقدماً على المعارضين سيد محمد ولد بوبكر وبيرام ولد عبيدي اللذين حصل كلّ منهما على نحو 18 في المائة من الأصوات، فيما يتواصل فرز الأصوات اليوم (الأحد).

ولم يُصدر أي من المرشحين الخمسة المنافسين للغزواني بعد أي رد فعل على هذا الإعلان، لكن أربعة منهم، بينهم بوبكر وعبيدي، نددوا خلال اجتماع بعد ظهر أمس (السبت) بحصول مخالفات وبطرد ممثليهم من بعض مراكز الاقتراع. لكن الهيئة الانتخابية أكدت أنها لم تسجل أي حادث مهم خلال الانتخابات، وهذا ما أكده أيضاً فريق مرشح السلطة.
وقال المتحدث باسم الغزواني، سيد ولد دومان في مؤتمر صحافي قبل إغلاق مراكز الاقتراع «مرشحنا سيحقق فوزاً ساحقاً من الدورة الأولى». ودعي نحو 1.5 مليون ناخب أمس لانتخاب خلف للرئيس محمد ولد عبد العزيز الذي لا يحق له الترشح بعد توليه ولايتين.
وتعتير الانتخابات الرئاسية هذه أول انتقال للسلطة بين رئيسين منتخبين في موريتانيا التي شهد ت الكثير من الانقلابات منذ عام 1978 وحتى عام 2008، تاريخ الانقلاب الذي قام به محمد ولد عبد العزيز الذي كان حينها جنرالاً.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى