عربي

وفاة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة

|| Midline-news || – الوسط …

 

توفي الرئيس الجزائري السابق، عبد العزيز بوتفليقة، مساء الجمعة، عن عمر ناهز 84 سنة حسب بيان صادر عن الرئاسة.
ونقل بيان للرئاسة بثه التلفزيون الرسمي وفاة بوتفليقة دون تفاصيل عن مكان وفاته.

وصف بوتفليقة لفترة طويلة بأنه رجل المصالحة الوطنية الذي جلب السلم للجزائر بعد عشر سنوات من الحرب الأهلية حصدت قرابة 150 ألف شخص وخلفت خسائر بمليارات الدولارات.

وولد عبد العزيز بوتفليقة في الثاني من آذار /مارس 1937 في وجدة (المغرب) في أسرة تتحدر من تلمسان بشمال غرب الجزائر، وليس لديه أطفال.

وانضم إلى جيش التحرير الوطني الذي كان يقاوم الاستعمار الفرنسي عندما كان عمره 19 عاما.

عرف بوتفليقة كسياسي مراوغ ماهر، إلا أن تقدمه بالعمر وتدهور صحته منذ السكتة الدماغية التي أصيب بها، عام 2003، على ما يبدو جعلاه يسيء تقدير عمق الإحباط إزاء حكمه.

بدأ نشاطه السياسي بعد استقلال الجزائر في العام 1962، وتسلم مناصب وزارية عدة ومسؤوليات في حزب جبهة التحرير الوطني..

شغل بوتفليقة منصب وزير الشباب والرياضة عام 1962، ثم تولى حقيبة وزارة الخارجية من عام 1963 حتى عام 1978.

كما تولى منصب وزير الدولة مستشار لدى رئيس الجمهورية من آذار/مارس 1979 حتى 15 تموز/يوليو ,1980 قبل ان يتوارى عن الأنظار لغاية عودته لرئاسة الجزائر.

أصبح رئيساً للجزائر في 1999 بينما كانت الحرب الأهلية تمزّق البلاد، بدعم من الجيش.. واستمر في منصبه طيلة 4 عهدات متتالية اي حتى 2 نيسان/أبريل 2019.

في 2019، ترشح لولاية خامسة رغم مرض كان أقعده قبل ست سنوات، ولم يعد قادرا على الكلام.

وأصبح سقوطه حتميا بعد أسابيع من التظاهرات الحاشدة ضد الولاية الخامسة. وأعلن تنحيه بعد أن بدا واضحا أن الجيش الذي دعم وصوله إلى السلطة تخلى عنه

ومنذ مغادرته الحكم في أبريل/نيسان 2019، يعيش بوتفليقة بعيدا عن الأنظار في عزلة في مقر إقامته الطبي في زرالدة في غرب الجزائر العاصمة.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى