عربي

وزير خارجية مصر: موقف مجلس الأمن من قضية سد النهضة ليس مفاجئا

|| Midline-news || – الوسط …

 

غادر وزير خارجية مصر سامح شكري إلى نيويورك تمهيدا لمشاركته بالاجتماع الذي من المتوقع أن يعقده مجلس الأمن الدولي الأسبوع القادم بطلب من بلاده والسودان حول مستجدات ملف سد النهضة.

وأكد المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد حافظ أن شكري توجه إلى نيويورك صباح اليوم الأحد ضمن إطار التحضير لجلسة مجلس الأمن القادمة.

وأعلن المتحدث أن وزير الخارجية المصري من المقرر أن يعقد خلال هذه الزيارة سلسلة لقاءات واجتماعات مكثفة مع عدد من نظرائه والمندوبين الدائمين للدول الأعضاء في مجلس الأمن والمسؤولين في الأمم المتحدة، بهدف “إعادة التأكيد على الموقف المصري الثابت تجاه قضية سد النهضة والقائم على ضرورة التوصل لاتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل السد يراعي مصالح الدول الثلاث ويحفظ حقوق مصر ومصالحها المائية”.

و تجاه قول رئيس المجلس نيكولا دو ريفيير وسفير فرنسا لدى الأمم المتحدة، الخميس الماضي، أن “المجلس ليس لديه الكثير الذي يمكنه القيام به” بشأن أزمة سد النهضة الإثيوبي. و إن المجلس لا يملك سوى دعوة أطراف الأزمة إلى الدخول في مفاوضات.

قال شكري خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «حديث القاهرة» عبر شاشة «القاهرة والناس»، مساء السبت ، إن موقف مجلس الأمن من قضية سد النهضة ليس مفاجئا، مضيفا أنهم يعملون من أجل هذه النتيجة طوال شهرين، كما أن مخرجات جلسة مجلس الأمن الخميس المقبل سترتبط بالعلاقات وتنسيق مع الدول الأعضاء.

وأوضح شكري أن التصريح الصادر من رئيس مجلس الأمن بخصوص استكمال التفاوض الثلاثي، تعبير عن موقف للمندوب الدائم الفرنسي، كما أن هذا التعليق لم يأخذ في الاعتبار التنسيق الكامل مع فرنسا، منوهًا بأن الأمر ليس به توقعات، والموافقة على جلسة مجلس الأمن يوم الخميس جاء بعد جهود واتصالات، وشدد على أن هذه هي المرة الثانية لتناول قضايا مرتبطة بالمياه على مدى 70 سنة.

وأضاف شكري،: «بعد تعثر المفاوضات والحديث عن الملء الثاني كان من الضروري العمل من خلال الاتصال مع مجلس الأمن لعقد جلسة ثانية».

وتابع الوزير: «طرح قضية سد النهضة على مجلس الأمن كان اتفاقا مشتركا بين مصر والسودان، كما أنه سبق على مجلس الأمن إحاطة لما تم من تطورات للتفاوض خلال العام»، مشددًا على أن الخطاب أرفق به مجلد للتاريخ بكل تطورات هذه القضية لكي يكون مستندا رسميا للأمم المتحدة.

وفي بيان صدر السبت، رحبت الحكومة السودانية باستجابة رئيس مجلس الأمن، لطلب السودان الخاص بعقد جلسة لمناقشة النزاع بشأن سد النهضة.

وكان وزير الخارجية المصري، سامح شكري، وجه رسالة إلى مجلس الأمن يؤكد تأييد بلاده دعوة السودان لعقد جلسة طارئة للمجلس، قائلا إن “الوضع يشكل تهديدًا وشيكًا للسلم والأمن الدوليين، ويتطلب أن ينظر فيه المجلس على الفور.. تطورت المسألة إلى حالة تتسبب حاليًا، كما جاء في نص المادة 34 من ميثاق الأمم المتحدة، أن يمكن حدوث احتكاك دولي، يُعرّض استمرار السلم والأمن الدولي للخطر”.

المصد: مواقع إخبارية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى