العناوين الرئيسيةعربي

وزير خارجية الجزائر: مسار المصالحة فى ليبيا يقتضى مواصلة الجهد

|| Midline-news || – الوسط …

 

قال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة مفتتحا مؤتمر الجزائر حول ليبيا، اليوم الإثنين، إن حضور نجلاء المنقوش وزير الخارجية الليبية للمؤتمر، مؤشر على التقدم في العملية السياسية.

وأكد لعمامرة، في كلمته على أن الحل لا يمكن أن يكون إلا ليبي- ليبي بدعم المجتمع الدولى في مقدمتها دول الجوار، مضيفا: أحيي مشاركة الهيئات الثلاث في المؤتمر: الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية.

وأضاف: دولنا عملت جماعات وفرادى إيمانا منها بالدور الذي يمكن أن تلعبه دول الجوار في حل الأزمة الليبية، وأن أمن واستقرار ليبيا من أمننا واستقرارنا جميعا.

وأضاف أن مسار المصالحة في ليبيا يقتضي مواصلة الجهد لاستكمال توحيد مؤسسات الدولة الليبية وتحقيق المصالحة ومواصلة العمل لإخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من كافة التراب الليبي.

وأشار إلى أن تكون «ليبيا مستقرة» ستشكل ركيزة للأمن والتكامل الاقتصادي في الإقليم، مضيفا: «يجب التعاطي مع ما يحدث في ليبيا بصفة استباقية تأخذ في الاعتبار المعطيات التي تشغل الرأي العام الدولي».

وأوضح أن الاجتماع يهدف إلى تعزيز قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن وأيضا مؤتمر برلين، وأن المرحلة الدقيقة الراهنة في تاريخ ليبيا تقتضي منا تضامناً مطلقا وفعالا لمساعدة الشعب الليبي على الاحتفاظ بسيادته ومقدراته ومنع التدخلات الخارجية.

وانطلق الاجتماع الوزاري لدول الجوار الليبي بالمركز الدولي للمؤتمرات بالعاصمة الجزائر اليوم الإثنين، ويستمر على مدار يومين، لوضع خارطة طريق، لتنظيم الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر المقبل، في موعدها.

ويشارك في الاجتماع، وزراء خارجية ليبيا، ومصر، وتونس، والسودان، والنيجر، وتشاد، والكونغو، إلى جانب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، ومفوض الاتحاد الإفريقي للشؤون السياسية والسلم والأمن، بانكولي أديوي، والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، يان كوبيش.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى