عربي

وزير خارجية الأردن ..ننوي استئناف الطيران إلى سورية…و قاعدة التنف لا تعنينا بعد الانسحاب الأمريكي

|| Midline-news || الوسط ..

قال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، إن بلاده تنوي استئناف حركة الطيران إلى سورية فور تلقي الخبراء الفنيين ضمانات من السلطات السورية بوجود المستوى المطلوب من السلامة للطائرات.

وكان فريق من الخبراء الفنيين من هيئة تنظيم الطيران المدني الأردنية قد توجه يوم الخميس إلى دمشق لفحص المسائل المتعلقة باستئناف رحلات طيران الخطوط الأردنية إلى سورية.

وقال وزير الخارجية الأردني إن “قرار منع الطائرات الأردنية من التحليق فوق الأجواء السورية اتخذ بناء على التقييم الأمني”، مضيفا أنه “كان ثمة فريق فني في سورية منذ بضعة أيام، ولو اطمأن ذلك الفريق لعدم وجود تهديد لرحلات الطيران، ستناقش السلطات المعنية في كلا البلدين إمكانية استئناف تلك الرحلات فوق الأجواء السورية”. وتابع الصفدي، “من جانبنا، بالطبع، فالقرار وقف على التأكد من ضمان السلامة”.

وأكد الوزير أن القرار سيكون فنيا بشكل بحت، وقال “المناقشة هي فنية، وما أن يتم استكمال التقييم الأمني، وما أن يرضى المسؤولون المعنيون لعدم وجود مخاطرة أمنية، سوف يناقش الجانبان الترتيبات اللازمة لاستئناف الرحلات”.

كما أكد وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، أن هناك 40 شخصا من “الخوذ البيضاء” تم ترحيلهم من سوريا العام الماضي، وهم الآن في الأردن بانتظار إعادة نقلهم لدول غربية.

وقال الصفدي، في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” “اتفقنا قبل بضعة أشهر على السماح لحوالي 422 سورية بالدخول إلى الأردن على أساس ترانزيت، بعد قيام بعض الدول الغربية بتعهدات كتابية ملزمة بنقلهم إلى خارج المملكة​​​. حتى الآن، تم نقل الغالبية العظمى منهم إلى دول مختلفة. وهناك عدد قليل جدا، حوالي 42، لم تكتمل بعد عمليات إعادة توطينهم”.

واضاف الصفدي  على أن تلك العناصر لن تبقى في الأردن قائلا: “أعلنا من البداية أننا لن نستقبلهم كلاجئين وأنهم لن يبقوا في الأردن، ولكن سمحنا فقط بدخولهم بشكل مؤقت حتى تنتهي إجراءات إعادة توطينهم”.

وحول قاعدة التنف والانسحاب الأمريكي من سورية قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إن بلاده لن تسيطر على، أو تراقب قاعدة التنف العسكرية الأمريكية في سورية قرب الحدود مع الأردن بعد انسحاب القوات الأمريكية لوقوعها خارج الأردن.

وبسؤاله عما إذا كانت القاعدة ستسلم إلى الأردن عقب انسحاب القوات الأمريكية، أجاب الصفدي “لا، فالتنف منطقة واقعة داخل سورية”​​​.

وتابع الصفدي، “الأردن سوف يحمي حدوده، ولكنه لن يعبر إلى داخل الأراضي السورية، ونأمل أن تعقد محادثات ثلاثية للاتفاق على ترتيبات تضمن الأمن في الجانب الآخر من الحدود”.

وأوضح وزير الخارجية الأردني أن “التنف على الجانب الآخر من الحدود، وكما قلت، فالأردن لن يعبر الحدود. سوف نتخذ الإجراءات الضرورية لحماية أمننا، وسوف نزيل أي تهديد له، ولكن الترتيبات على الجانب الآخر من الحدود بعد الانسحاب ينبغي أن يتم الاتفاق عليها من كافة الأطراف، ويجب أن تضمن الأمن والأمان في المنطقة”.

المصدر :سبوتنك + وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق