العناوين الرئيسيةدولي

إثيوبيا تستبق جلسة مجلس الأمن ..بإعلان الملء الثاني لسد النهضة.

الري": إثيوبيا ضيعت الوقت في المفاوضات.. ولم تخطرنا بكميات المياه المتوقع حجزها بالملء الثاني

|| Midline-news || – الوسط …

فيما الجهود تتواصل حثيثة للوصول الى مفاوضات عادلة فيما يخص قضية سد النهضة، تواصل إثيوبيا خطواتها التصعيدية ..لتقويض كافة المحاولات التي تقودها مصر والسودان، من أجل ضمان حقوقهما المائية، وذلك عبر استباقها جلسة مجلس الأمن المزمع انعقادها يوم الخميس المقبل بإرسال خطاب رسمي إلى مصر يفيد ببدء الملء للعام الثاني.

و قالت وزارة الموارد المائية والري المصرية أن الوزير محمد عبد العاطي خطاباً رسمياً من نظيره الاثيوبي يفيد ببدء إثيوبيا في عملية الملء للعام الثاني لخزان سد النهضة الإثيوبي.

وأشار البيان إلى أن وزير الموارد المائية والري المصري قام بتوجيه خطاب رسمي الى الوزير الاثيوبي لإخطاره برفض مصر القاطع لهذا الاجراء الأحادي الذي يعد خرقاً صريحاً وخطيراً لاتفاق إعلان المبادئ ، كما أنه يعد انتهاكاً للقوانين والأعراف الدولية التي تحكم المشروعات المقامة على الاحواض المشتركة للأنهار الدولية ، بما فيها نهر النيل الذي تنظم استغلال موارده اتفاقيات ومواثيق تلزم اثيوبيا باحترام حقوق مصر ومصالحها المائية وتمنع الاضرار بها.

وقامت وزارة الخارجية كذلك بإرسال الخطاب الموجه من السيد الدكتور وزير الموارد المائية والري الى الوزير الاثيوبي، إلى رئيس مجلس الأمن بالأمم المتحدة لإحاطة المجلس – والذي سيعقد جلسة حول قضية سد النهضة يوم الخميس القادم 8 يوليو – بهذا التطورـ والذي وصفه البيان بأنه يكشف مجدداً عن سوء نية اثيوبيا واصرارها على اتخاذ اجراءات أحادية لفرض الامر الواقع وملء وتشغيل سد النهضة دون اتفاق يراعي مصالح الدول الثلاث ويحد من اضرار هذا السد على دولتي المصب.

وأضاف البيان أن هذا الأمر سيزيد من حالة التأزم والتوتر في المنطقة، وسيؤدي الى خلق وضع يهدد الامن والسلم على الصعيدين الإقليمي والدولي.

بدوره ..محمد غانم، المتحدث باسم وزارة الري والموارد المائية قال : “ما زلنا نشهد الإجراءات الأحادية من الجانب الإثيوبي، وذلك بعد إخطارها الجانب المصري ببدء الملء الثاني لسد النهضة”.

وتابع خلال مداخلة هاتفية  مع قناة “صدى البلد” المصرية، أنه غير مسموح اتخاذ هذه الإجراءات على نهر مشترك مع دول أخرى، ولا يحق لإثيوبيا تنفيذ مشروعات عليه تلحق ضررًا بالدول الأخرى، مضيفًا أن بيان الملء الثاني وصل إلى مصر منذ ساعات، وأعدت وزارة الري المصرية خطابًا ردت فيه على انتهاك إثيوبيا للمواثيق الدولية، وتم إرسال نسخة من الخطاب لمجلس الأمن، للوقوف على تعنت إثيوبيا وسياساتها الأحادية التي تعد تهديدًا للسلم والأمن الدوليين.

وأشار المتحدث باسم وزارة الري والموارد المائية، إلى أنه لو حدث فيضان بعد عام أو اثنين، وقامت إثيوبيا بعملية ملء أخرى بدون التنسيق مع دولتي المصب سيكون هناك جفاف كامل في مصر والسودان، مشيرًا إلى أن الضرر الذي سيحدث من سد النهضة سيكون كبيرًا على دولتي المصب، مؤكدًا أنه ليس من حق أي دولة تملك تنفيذ أي إجراء أحادي بشأن نهر مشترك مع دول أخرى، لأن نهر النيل نهر دولي تحكمه اتفاقات دولية.

واختتم المتحدث باسم وزارة الري والموارد المائية، أن إثيوبيا لم تخطرنا بالكميات التي ستحجزها في الملء الثاني، وكانت تضيع الوقت في المفاوضات دون جدوى لفرض الأمر الواقع.

المصدر: وكالات ، مواقع إخبارية مصرية

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى