سورية

وزير الداخلية: توقيف أشخاص دفعوا ليخرجوا من منطقة السيدة زينب!

|| Midline-news || – الوسط …

في إيضاحات حول الوضع في منطقة السيدة زينب بريف دمشق المحجورة صحياً، كشف وزير الداخلية اللواء محمد رحمون أنه تم توقيف أشخاص دفعوا وخرجوا وآخرين قبضوا من الذين خرجوا من المنطقة بشكل غير نظامي، وأنه تم توقيف أحد الضباط بالسجن لمدة 6 أيام لأنه أخرج سيارات سوزوكي من دون التقيد بالضوابط.

كلام اللواء رحمون جاء خلال اجتماع لجنة الأمن الوطني في مجلس الشعب، حيث بيًّن أن رفع العزل عن منطقة السيدة زينب يكون بقرار من وزارة الصحة، منوهاً بأنه تم أخذ آلاف المسحات للتأكد من عدم وجود حالات إصابة بوباء فيروس كورونا، معرباً عن أمله أن يكون رفع الحظر قريباً.

وكانت إذاعة “شام إف إم” قد نقلت عن السيد غسان الحاحي رئيس مجلس مدينة السيدة زينب قوله، أن الحجر مطبق فقط على مركز مدينة السيدة زينب، والأسواق مغلقة، ويتم إيصال المواد من خلال السورية للتجارة ونقلها إلى الأهالي.

بدوره، صرّح مدير مديرية النفايات الصلبة في محافظة دمشق موريس حداد بأنه تم اعتبار النفايات الناتجة عن منطقة السيدة زينب نفايات خطرة، كون المنطقة سجل فيها حالات إصابة بفيروس كورونا، وكمية النفايات كبيرة ويتم معالجتها بالحرق.

وكان الفريق الحكومي المعني بالإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا قد قرر في الثاني من شهر نيسان الفائت، عزل منطقة السيدة زينب في محافظة ريف دمشق.

من جهة ثانية، أكد الوزير رحمون أن هناك مجموعة كبيرة من الأشخاص الذين دخلوا عبر المعابر غير الشرعية وأنه وجًّه بنقل مواطنين عالقين في منطقة المصنع الحدودية مع لبنان إلى مركز الدوير، مشيراً إلى أن الحدود مضبوطة مع الأردن وكذلك العراق في منطقة البوكمال، بينما يوجد مع لبنان مناطق متداخلة بين البلدين.

وأعلنت وزارة الصحة السورية أمس الأربعاء، عن تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في البلاد، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 48 حالات، شفيت منها 29 إصابات وتوفيت 3 حالات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى