العناوين الرئيسيةعربي ودولي

واشنطن تعترف بإبادة الأرمن..وانقرة ترد :قد تهدد علاقتنا!

الوسط -midline-news:
تبنى مجلس الشيوخ الأميركي الخميس باجماع اعضائه قرارا يعترف بالإبادة الأرمنية بعدما كان مجلس النواب اعترف بذلك رسميا بغالبية ساحقة في تصويت أثار غضب أنقرة.
وكان حلفاء جمهوريون للرئيس دونالد ترامب عرقلوا هذا القرار مرارا في مجلس الشيوخ. وهو يدعو إلى “إحياء ذكرى الإبادة الأرمنية” و”رفض محاولات دفع الحكومة الأميركية إلى نفي حصول الإبادة الأرمنية”.
لكن أحدا لم يعترض على النص الخميس بعدما اقترحه الديموقراطي بوب ميننديز.
وقال السناتور ميننديز “أنا مسرور بتبني هذا القرار في زمن لا يزال هناك ناجون من الإبادة”، مضيفا بعدما توقف عن الكلام متأثرا وغلبته الدموع أن هؤلاء “يمكنهم أن يلاحظوا أن مجلس الشيوخ يعترف بما عانوه”.
ومن جانبها، حذرت أنقرة أن تبني مجلس الشيوخ الأميركي الخميس قرارا يعترف بالابادة الأرمنية من شأنه “تعريض مستقبل العلاقات” بين تركيا والولايات المتحدة “للخطر”.
وكتب مدير الاعلام في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون عبر تويتر أن “سلوك بعض اعضاء الكونغرس الأميركي يضر بالعلاقات التركية الأميركية إن القرار الأميركي الذي تم تنبيه اليروم في مجلس الشيوخ يعرض مستقبل علاقاتنا الثنائية للخطر”.
وأضاف أن النواب الذين صوتوا على هذا القرار “سيبقون في التاريخ المسؤولين الذين عرضوا (العلاقات) بين امتينا لأضرار دائمة”.
وفي السياق، أعلن رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان أن تبني مجلس الشيوخ الأميركي الخميس قرارا يعترف بالابادة الأرمنية يشكل “انتصارا للعدالة والحقيقة”.
وكتب باشينيان عبر تويتر “باسم الشعب الأرمني، اعبر عن امتناننا للكونغرس الأميركي”، معتبرا أن تصويت الخميس “خطوة شجاعة نحو الحؤول دون حصول عمليات إبادة مستقبلا”.
وتعترف ثلاثون دولة بالإبادة الأرمنية. وتقول تقديرات أن ما بين 1,2 و1,5 مليون ارمني قتلوا خلال الحرب العالمية الاولى بايدي قوات السلطنة العثمانية التي كانت متحالفة آنذاك مع المانيا والنمسا-المجر.
لكن تركيا ترفض استخدام كلمة “ابادة” مكتفية بالاشارة إلى مجازر متبادلة على خلفية حرب أهلية ومجاعة خلفت مئات آلاف الضحايا بين الاتراك والأرمن.
ومن شأن تصويت مجلس الشيوخ أن يزيد من التوتر مع تركيا، وخصوصا في ظل خلافات بين واشنطن وأنقرة حول الازمة السورية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى