سورية

وادي بردى .. الجيش السوري يتقدم في بسيمة و المسلحون يردون بالـ ” تعطيش ” .. هل فجروا نبع الفيجة ؟

|| Midline-news || – الوسط  ..

 يتوضح المشهد أكثر في وادي بردى هذه المنطقة الواقعة في جنوب غرب دمشق والتي تغذي بنبعها المعروف نبع الفيجة  مايقارب   من 64 الى 70 يالمئة من سكان العاصمة السورية , حيث تمكن  الجيش  السوري من التقدم في المنطقة وخاصة عند محور بسيمة بعد اشتباكات عنيفة ووسط تمهيد ناري لمدفعية الجيش السوري المتمركزة في جبل قاسيون ,وذلك في اليوم الخامس من عمليته في المنطقة التي تهدف إلى إعادة السيطرة على كامل بلدات وقرى الوادي,رغم كل التهديدات التي اطلقها المسلحون والتي تتمركز حول تفجير نبع بردى وتعطيش الدمشقيين وهو أيضا ما تم بثه بصور  نشرها المسلحون على المواقع الموالية لهم  حيث يظهر في الصور  تضرر جزء من مبنى عين الفيجة جيث كان المسلحون قد  أعلنوا عن تفخيخهم للنبع في وقت سابق .

وقال مصدر عسكري سوري أن الجيش السوري فتح جبهة جديدة في بسيمة وسط معارك عنيفة مع المسلحين ، مؤكدا تدمير مقر للمسلحين على جسر بسيمة بصاروخ فيل وذلك بعد أن حقق تقدماً على محور بسيمة في المنطقة.

وأكد المصدر استمرار العملية العسكرية حتى قبول المسلحين بالمصالحة والمبادرة إلى تسوية أوضاعهم أو المغادرة من المنطقة باتجاه محافظة إدلب حصرا”.

في هذه الأثناء ، وعرض الشيخ عمر رحمون ، الذي لعب دورا بارزا في التفاوض مع مسلحي حلب، التدخل للتوصل إلى اتفاق مصالحة في منطقة وادي بردى بريف دمشق الشمالي الغربي حيث كتب على حسابه الشخصي في موقع “تويتر” “أنا جاهز للتدخل في وادي بردى عندما تريدون”.

وأكد رحمون أن “وضع الريف الدمشقي الغربي بات واضحاً”، معتبراً أن “العناد لم يعد يفيد، والمصالحة وحفظ ماء الوجه أفضل من المكابرة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى