العناوين الرئيسيةعربي

هيئات تدعو فرنسا للكشف عن مكان دفنها النفايات النووية في الجزائر

قال باتريس بوفري، مدير “مرصد التسلح” بفرنسا إن على بلاده أن تبادر إلى حل مشكلة النفايات النووية التي تركتها في بداية الستينيات في الجزائر، ولا أحد يعلم مكان وجودها لأنها سر عسكري.

جاءت تصريحات بوفري هذه في حديث أجرته معه القناة الإذاعية الفرنسية “إذاعة فرنسا الدولية”، اليوم الأحد، حيث أكد أنه “عندما أوقفت فرنسا تجاربها النووية سنة 1966، تركت بكل بساطة في عين المكان مجموع النفايات المرتبطة بالسنوات التي قامت خلالها بـ17 تجربة نووية”.

وأضاف أن باريس أبقت على مكان أو أماكن دفن النفايات النووية تحت الأرض والوثائق المتعلقة بها “سرا من الأسرار العسكرية” إلى اليوم. لهذه الاعتبارات، يؤكد باتريس بوفري، لا تتوفر معلومات عن مكان إخفائها في الصحراء الجزائرية. ودعا سلطات بلاده إلى الكف عن الصمت إزاء هذه القضية والتعاون مع الجزائر لتطهير منطقة هذه التجارب النووية من نفاياتها التي ما زالت أضرارها الخطيرة على البيئة وعلى البشر قائمة إلى اليوم.

وإلى جانب دعوة مدير “مرصد التسلح” من أجل تسوية هذا الملف المعلق منذ أكثر من نصف قرن، تشترك في هذه الدعوة أيضا منظمة “الحملة الدولية لإلغاء الأسلحة النووية” التي سبق لها أن وجهت العديد من النداءات بهذا الشأن للسلطات الفرنسية، دون جدوى حتى الآن.

ويعتبر مدير المرصد المذكور ومسؤولو “الحملة الدولية” أن معالجة هذه القضية شديدة الأهمية بالنسبة للصحة العامة والبيئة وللعلاقات الجزائرية الفرنسية التي يشوبها بعض التوتر منذ أشهر.

تجدر الإشارة إلى أن فرنسا أجرت 17 تجربة نووية بين سنتي 1960 و1966 في الصحراء الجزائرية، لا سيما في منطقة رَقَّانْ، وما زالت نفايات هذه التجارب مدفونة في مكان مجهول بالمنطقة، مما يحول دون تنظيفها وتجنيب السكان والبيئة تداعياتها الصحية والإيكولوجية.

وإذا كانت باريس قد قامت بتنظيف وإصلاح ما أفسدته تجاربها النووية في بولينيزيا الفرنسية، الواقعة في المحيط الهادئ، فلأن هذه الأخيرة ما زالت جزءا من فرنسا، كما يقول خبراء. وقد ساعد على تحريك هذه القضية وتسويتها هناك التعبئة الاجتماعية البولينيزية الهامة على مدى سنوات في أوساط المجتمع المدني إزاء هذه المسألة. في المقابل لم تفعل باريس شيئا في الحالة الجزائرية إلى اليوم، رغم وجود بعض المؤشرات الإيجابية التي قد تساهم في حل هذه المعضلة، من بينها الـ”إرادة الحقيقية لدى ماكرون”، على حد قول باتريس بوفري، “لتعزيز العلاقات” مع الجزائر وتجاوز الحواجز المرتبطة بالماضي الاستعماري لبلاده و”التقدم” إلى الأمام.

هيئات تدعو فرنسا للكشف عن مكان دفنها النفايات النووية في الجزائر

خبير من الوكالة الدولية للطاقة الذرية يقوم بقياس مستوى الإشعاع النووي في عين أمقل بولاية تمنراست في صحراء الجزائر.

وسبق أن انتشرت بعض الأخبار خلال السنوات الأخيرة في الجزائر، لم تثبت صحتها من عدمها، مفادها أن فرنسا استخدمت في  بداية الستينيات من القرن الماضي الصحراء الجزائرية ليس فقط لإنجاز تجاربها النووية فحسب، بل ووظفتها لمساعدة تل أبيب في إنجاز برنامجها النووي.

المصدر: إذاعة فرنسا الدولية +RT

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق