العناوين الرئيسيةحرف و لون

هو الحب الذي ! .. أمل أبوسعد

لوحة : عبدالرحمن مهنا

|| Midline-news || – الوسط …

 

يقف في قفص الاتهام قويا …
كل الكبرياء ماثل في سيمائه ..قوي دون صولجان …متسلط دون غضب ..مستبدٌ دون ظلم ..متحدٍّ بلا سلاح ..وهل تسمى الأشعار والأغاني والنظرات واللفتات والسكرات أسلحةً ..؟؟
هو الحب متّهمنا البريء ..
سيّد المواقف والفصول عقل الضمير المستتر ..هو الحب ذاك الذي يقف خلف الإنجازات والإبداعات والاكتشافات ..كما يقف في وجه الحرب والكراهية ويوقف العداوات باسم التسامح والسلام …هو الحب الذي يجعل نحلة تقطع الاف الأميال لتصنع قطرة عسل ..ويحث النملة لتخبئ مؤونة الشتاء..لصغارها ..
هو الحب من يحول حرارة الشمس لغيمة ..ويحوّل صقيع الشتاء إلى مطر …هو الحب الذي يجعلك ترى الخبز نعيما والأمان نعمة والستر جنةً والقناعة كنزا ..
هو الحب الذي يجعلك تغادر فراشك الدافئ لتنطلق في دأبك اليومي ..لتمد من تحبهم بنسغ الحياة …
هو الحب من يجعل شيخا تعدى الثمانين عاما يزرع شجرة زيتون أو دالية عنب وهو يعلم انه لن يأكل من جناها …
هو الحب الذي يأخذ بيد أم تقاوم الموت في لحظة الولادة لتبتسم لوليدها رغم الألم …هو الحب الذي يثبت أوتاد خيمة اللجوء لتغدو قصرا ويملأ جيوبك المثقوبة غنى وكبرياء ..
غنيٌّ من عرف مفتاح كنوزه …ومن امتلك خارطة الطريق للقلوب …غنيٌّ من أدرك السبيل في كوننا العظيم ليصل نحو محبة لا متنناهية لا تنتظر أجرا ولا ثوابا …

.

*روائية من سورية
*(اللوحة للفنان التشكيلي عبدالرحمن مهنا – سورية)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق