دولي

هل كانت ” هوب هيكس” سبب إصابة ترامب بكورونا ؟!

|| Midline-news || – الوسط …

عقب الإعلان عن إصابة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” وزوجته ميلانيا بفيروس كورونا، واتهام “هوب هيكس”، مستشارة الرئيس بنقل العدوى إليه، باتت “هيكس” مثار اهتمام وسائل الإعلام العالمية.

وبحسب صحيفة “صن” البريطانية فإن “هيكس” هي مستشارة للرئيس ترامب، و “عاشقة للأضواء” وعارضة أزياء، لم تتجاوز من العمر 31 عاماً، ولم يسبق لها العمل في السياسة”.

ولدت “هوب شارلوت هيكس” عام 1988 في ولاية كونيتيكت، وعملت في مراهقتها عارضة أزياء، وظهرت على غلاف عدد من المجلات، قبل أن تلتحق بجامعة “ثاوزرن ميثودست” في دالاس وتتخصص في دراسة اللغة الإنجليزية.

عقب تخرجها في العام 2010، توجهت إلى نيويورك للعمل في مجال العلاقات العامة، مقتفية بذلك أثر والدها الذي كان يعمل مديراً تنفيذياً في إحدى شركات العلاقات العامة.

في عام 2012، بدأت علاقتها مع إيفانكا ترامب، قبل أن يضمها ترامب إلى فريقه في أكتوبر/تشرين الأول 2014.

كانت “هيكس”، خلال حملة ترامب الانتخابية، المتحكمة في المقابلات الإعلامية والصحفية، كما كانت المشرفة على حساب الرئيس على تويتر، والمسؤولة عن صياغة تغريداته، رغم عدم امتلاكها حساباً خاصاً بها على الموقع الاجتماعي.

في أغسطس/آب 2017 تم ترقيتها من منصبها كمستشارة اتصالات أولى، لتصبح مديرة اتصالات مؤقتة بالبيت الأبيض، خلفاً لأنتوني سكاراموتشي مدير اتصالات الرئيس، الذي أطيح به بعد 10 أيام فقط من استلامه مهامه.

لكن “هيكس” استقالت من منصبها في فبراير/شباط 2018، بعد يوم واحد من إدلائها بشهادتها أمام لجنة الاستخبارات بمجلس النواب، والتي جاءت كجزء من التحقيق في التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية لعام 2016.

وكشف تقرير عام 2019 الخاص بالتدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، عن تلقي “هيكس” خلال دورها كسكرتيرة صحفية لحملة ترامب، مكالمة من شخص روسي مجهول بعد وقت قصير من ليلة الانتخابات.

وخلال غيابها عن البيت الأبيض عملت “هيكس” في شركة فوكس، في منصبي مسؤول الاتصالات ونائبة الرئيس التنفيذي.

وفي أوائل 2020، عادت “هيكس” إلى البيت الأبيض مجدداً لتعمل مساعدة لجاريد كوشنر ومستشارة للرئيس دونالد ترامب.

وتعد الآن واحدة من أقرب مستشاري ترامب. ويقال إنها هي من كانت وراء اقتراح مسيرة ترامب إلى كنيسة القديس يوحنا عبر الشارع من البيت الأبيض، حاملاً الكتاب المقدس إبان الاحتجاجات التي اندلعت عقب مقتل جورج فلويد على يد الشرطة الأمريكية.

وأشارت المصادر إلى أن هيكس كانت متن الطائرة الرئاسية يوم الثلاثاء الماضي، لحضور المناظرة التي جمعت الرئيس ترامب والمرشح الديمقراطي لسباق الرئاسة، جو بايدن، في أوهايو، حيث شوهدت غير مرتدية للكمامة.

كما حضرت أيضا تجمع الرئيس ترامب الانتخابي يوم الأربعاء في مينسوتا.

وفي الأول من أكتوبر/تشرين الأول، أعلنت “هيكس” أن نتيجة اختبارها لفيروس كورونا جاءت إيجابية، وبعد ساعات أعلن كل من ترامب وزوجته إصابتهما بالفيروس أيضا.

ولم تتضح حدة الأعراض التي تعاني منها “هيكس”، إلا أن “سي أن أن” ذكرت أنها عادت إلى منزلها في العاصمة واشنطن وتخضع حالياً للحجر الصحي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق