منوعات

هل سمعت بمرض الكلب الذي يعوي؟

|| Midline-news || – الوسط …

روعة ياسين:

 

أنتِ مصابة بمرض “الكلب الذي يعوي”.

ماذا قلت يا دكتور؟ ما هو هذا المرض؟ وهل هناك مرض بهذا الاسم الغريب أصلاً؟

خرجَت من عيادة الطبيب، بعد أن أخبرها بطبيعة مرضها. وأضاف لها مجموعة من أسماء الأمراض الغريبة، على سبيل إضفاء الطرافة وتهدئة أعصابها. واقترح عليها أن تسأل كل طبيب مختص بالمرض الذي يندرج تحت اختصاصه.

الدكتور غسان الياس- أخصائي أمراض داخلية وهضمية،أوضح لمريضته ماهية المرض المصابة به قائلا..

“يعتبر مرض “الكلب الذي يعوي” حالة صحية تسبق الإصابة بمرض القرحة الهضمية. وهي حالة تُنذر المريض بأن يتنبه إلى صحته ويتلقى العلاج (يضحك الطبيب).

وحين الاستفسار عن سبب ضحكته قال د. غسان “لأن علاج هذه الحالة بسيط. فقد سُميت “الكلب الذي يعوي” لأن حالة الشعور بالإزعاج أو الألم في منطقة أعلى المعدة يُمكن إسكاتها كما يتم إسكات –عفواً- الكلب الجائع، وذلك بإطعامه”.

يضيف الطبيب موضحاً “إن قطعة خبز أو كعكة أو موزة، يمكن أن تخفي الألم، بمجرد أن يتناولها المريض! وهي حالة تختلف كلياً عن القرحة الهضمية.

لأن القرحة تعني تآكل بعض جدران المعدة، وإصابتها بالتقرح. مما يستوجب تناول مضادات وأدوية قد تستمر مدى العمر. أما في حالة الكلب الذي يعوي، فإن التنبه لعدم الجوع، وتوزيع وجبات اليوم الثلاث على خمس مرات، مع تناول بعض الفيتامينات، والإكثار من الباذنجان والكوسا يحمي جدران المعدة، وينهي تلك الحالة الصحية ويمنع تحوّلها إلى قرحة هضمية”.

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى