العناوين الرئيسيةحرف و لون

“هذا عقابي” ! .. ثائر محفوض

لوحة : فريد شنكان

|| Midline-news || – الوسط …

.

نقشتُ فوق جبينِ الشَّمس أحزاني
فزاد في لهب الحمراء نيراني
ذُرَّت رماداً على عينيّ فاختمرت
ورشرشت شِعرها غرساً ببستاني
تسبي الفؤادَ ولا تضني محبّتُها
بكحلةِ العينِ قد ضيَّعتُ عنواني
واليوم جئت أناجي منكِ معذرةً
فالله خصّكِ تصريحاً بقرآنِ
لولا الخصوبةُ في حوّاءَ لانزلقتْ
كلُّ الخليقةِ في زورٍ وبهتانِ
وقد بكيت على الخيباتِ معتذراً
حسبتُ أنَّ قوافي الشّعرِ قرباني
منها إليها بنارِ الشّوقِ تغزلني
تقاذفتني شفاهٌ فوق بركانِ
من ضحكةٍ لحدودِ الشّمسِ تأخذني
فأسبك النّور في تغريد ألحاني
وأنطقُ القولَ محموماً بقبلتها
يا ربّةَ الحسنِ فيكِ الوحي أهداني
تمرّد الشَّعرِ والأمشاطُ تقتلني
فمن الضّفيرةِ حُيّكتْ أكفاني
أهيم بالشَّعرِ ما أحلى تمرّدُه
على الأصابع كي يحظى بأجفاني
هذا عقابي على التقصير في غزلٍ
حقُّ الحسانِ عليّ اليومَ أبكاني

 

*شاعر من سورية
*(اللوحة للفنان التشكيلي فريد شنكان- سورية)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق