دولي

هجوم لاذع من ترامب على النائبة رشيدة طليب, والديمقراطيون يدافعون

|| Midline-news || – الوسط …

 

دعم نواب ديمقراطيون أمريكيون النائبة رشيدة طليب، بعدما هاجمها الرئيس دونالد ترامب بالإضافة إلى أعضاء من حزبه الجمهوري بعد تصريحات لها عن “الهولوكوست” والفلسطينيين.

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيمة الأغلبية بالمجلس في تغريدة لها على موقع تويتر: إن ترامب وجمهوريين آخرين يجب أن يعتذروا للنائبة رشيدة طليب.

وأردفت بيلوسي أنّ ترامب والنواب الجمهوريين انتزعوا تصريحات رشيدة طليب من سياقها.

وكتبت بيلوسي على حسابها أيضاً أنه يجب عليهم الاعتذار للنائبة طليب والشعب الأمريكي عن تحريفاتهم الجسيمة.

من جانب آخر، هاجم الجمهوريون في الكونغرس رشيدة طليب الأحد الماضي، حيث زعم العضو الجمهوري ستيف سكاليز بأن تصريحاتها معادية للسامية، مدعياً: إنّ أكثر من ستة ملايين يهودي قتلوا خلال المحرقة، لا يوجد شيء يبعث على الهدوء حيال هذه الحقيقة.

بدوره انضم الرئيس ترامب إليهم أمس الاثنين، ووصف على تويتر تصريحات طليب بأنها مروعة ومتبلدة، مشيراً إلى أنه من الواضح أنها تُكن كرهاً شديداً لإسرائيل والشعب اليهودي.

وفي بث إخباري على موقع ياهو الأسبوع الماضي سُئلت طليب عن دعمها لحل دولة واحدة للصراع بين دولة الاحتلال الإسرائيلي والفلسطينيين، حيث قالت: هناك نوع من الشعور الذي يبعث على الهدوء دائماً ما أقول للناس عليه عندما أفكر في المحرقة، ومأساة المحرقة.

وأضافت: حقيقة أن أسلافي الفلسطينيين هم الذين فقدوا أرضهم، وفقد البعض حياتهم، وفقد البعض سبل كسب عيشهم، وكرامتهم الإنسانية، ووجودهم بطرق كثيرة، تم محوهم، ومحو جوازات سفر البعض.

وأوضحت أيضاً أنّ كل ذلك كان باسم محاولة إيجاد ملاذ آمن لليهود، في أعقاب المحرقة، في أعقاب المأساة والاضطهاد المروع لليهود في أنحاء العالم آنذاك، وأحب حقيقة أن أسلافي هم من قدموا هذا، حقاً، بطرق شتى، لكنهم فعلوا هذا بطريقة سلبتهم كرامتهم البشرية وتم فرضها عليهم.

ورشيدة طليب (42 عاماً)، إحدى أول امرأتين مسلمتين تدخلان الكونغرس، جعلت عزل ترامب في صلب حملتها الانتخابية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق