إعلام - نيوميدياالعناوين الرئيسية

نيويورك تايمز عن هجوم أنصار ترامب على الكابيتول: هذه هي حقيقة أمريكا القبيحة

كتبت روكسان غاي في صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية مقالة تناولت فيها هجوم أنصار الرئيس الأميركي دونالد ترامب على مبنى الكابيتول في واشنطن يوم الأربعاء ، 6 كانون الثاني، حيث كان من المقرر أن يجري الكونجرس فرزاً احتفالياً إلى حد كبير لأصوات الهيئة الانتخابية.

وكان هناك تذمر من أن بعض السياسيين الطموحين الجبناء خططوا للاعتراض على التصويت في ولايات عدة. وقد ضغط الرئيس ترامب علناً على نائبه الرئيس مايك بنس لإحباط التصديق على التصويت، وهو أمر لا يستطيع بنس فعله.

وقالت الكاتبة: لا أعتقد أن أياً منا كان يتوقع أن يرى متظاهرين من البيض المتطرفين تقريباً يقتحمون مبنى الكابيتول كما لو كان سجن الباستيل، الذي اقتحمه الناس الغاضبون في بداية الثورة الفرنسية.

وأضافت: لا أعتقد أننا توقعنا أن نرى شرطة الكابيتول تقوم أساساً بإدخال هؤلاء الإرهابيين إلى المبنى والسماح لهم بالفرار في المكان لفترة سخيفة من الوقت بينما كان العالم يشاهد في حالة من الصدمة والاشمئزاز. لا أعتقد أننا توقعنا أن نرى بعض ضباط الشرطة يلتقطون صور سيلفي مع المتسللين. لا أعتقد أننا توقعنا أن يكون المحتجون العنيفون هناك بدعوة صريحة من الرئيس، الذي قال لتجمع صاخب من أنصاره أن يتوجهوا إلى مبنى الكابيتول إذ قال: “عليكم أن تظهروا القوة، وعليكم أن تكون أقوياء.

وتابعت: يوم الأربعاء، شهد العالم على تفوق البيض من دون رادع. لقد شعر البيض الذين أدانوا بلا شك متظاهري “حياة السود مهمة” على أنهم “بلطجية” بأنهم يستحقون ذلك.

بعد إخلاء الكابيتول من المتظاهرين، عاد الكونغرس إلى العمل. استشاط السياسيون الطواويس وعبّروا عن آرائهم بطرق متعالية بشأن الدستور وإجراءات التصويت الحكومية المعيبة التي نجحت في الواقع على أكمل وجه.

السناتور بن ساسي تحمس واتخذ نغمة غريبة ومرحة كما لو أن كل اللحظة المطلوبة كانت نوعاً من السحر. حاول السناتور ميت رومني أن يأخذ دور رجل الدولة الأكبر، معبّراً عن مستوى الغضب الذي كان يجب أن يظهره خلال السنوات الأربع الماضية. كان كل ذلك مهرجانًا قليلاً جداً ومتأخراً جداً.

وقالت الكاتبة: اشتهر عن باراك أوباما حديثه عن اتحاد أكثر كمالاً. بعد هذا الأسبوع، لا أعرف أن مثل هذا الطموح ممكن. لا أعلم أنه كان كذلك. لا أعلم إن هذا الاتحاد يمكن أو ينبغي أن يكون كاملاً.

لقد وعد السياسيون والمحللون بأن حواجز حماية الديمقراطية ستحمي الجمهورية. لقد قالوا إننا بحاجة إلى الثقة في الضوابط والتوازنات والانتقال السلمي للسلطة الذي تدعي الولايات المتحدة أنه سمة مميّزة لبلدنا. وقد سمح الكثير منا لأنفسنا بالاعتقاد بأن القوانين التي بنيت عليها هذه الدولة، مهما كانت معيبة، كانت قوية بما يكفي كي تحمل التعديات الاستبدادية من قبل الرئيس ترامب والجمهوريين.

ما أظهرته لنا الأيام والأسابيع منذ انتخابات 2020 هو تدمير الحواجز. أو ربما لم تكن القوانين قوية بما يكفي البتة، ربما لم تكن أكثر من مجرد وهم خلقناه للاعتقاد بأن هذا البلد أقوى مما كان عليه.

وأضافت: عندما بدأ الأميركيون في معالجة التمرد الذي أيده ترامب، الفتنة الصارخة، شاركت الشخصيات العامة نفس الأفكار المبتذلة حول أميركا التي يفعّلونها دائماً عندما يحدث شيء ما في هذا البلد بشكل خاطئ. أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريون وآخرون أعلنوا أن هذه ليست أميركا، وأننا أفضل من هذا. مع محاولة الانقلاب هذه، أو مسرحية ترامب، أو السياسيين الذين، بعطشهم اليائس للسلطة، سمحوا لأكاذيب ترامب بشأن الانتخابات بالازدهار، من دون منازع.

ورأت الكاتبة أن “هذه أميركا. لطالما كانت هذه أميركا. لو لم تكن هذه أميركا، لما حدثت محاولة الانقلاب هذه. حان الوقت لأن نواجه هذه الحقيقة القبيحة، فلندعها تغرق في نخاع عظامنا، ولندعها تدفعنا إلى العمل”.

وقالت إنه مع كل ما حدث في واشنطن يوم الأربعاء، كان من السهل نسيان فوز المرشحين الديمقراطيين جون أوسوف ورافائيل وارنوك في السباق إلى مجلس الشيوخ في جورجيا. كان انتصارهما مُرضياً وشافياً نتيجة الحملات القوية والعمل الجاد للمنظمين على الأرض في الولاية. جعلت سنوات من النشاط ضد تكريس الدولة لقمع الناخبين هذه الانتصارات ممكنة. الرواية السهلة هي أن النساء السود والرجال السود قد أنقذوا هذا البلد وقد فعلوا. ويجب الاحتفال بهم. لكن السرد الأكثر تحدياً هو أنه يتعين علينا الآن تكريم خلاصنا من خلال القيام بشيء ما به.

وأضافت: لأول مرة منذ سنوات عديدة، سيسيطر الديمقراطيون على مجلس النواب ومجلس الشيوخ والرئاسة، والتغيير الحقيقي ليس بعيد المنال كما كان يبدو قبل جولات الإعادة في جورجيا لأن إدارة جو بايدن وكمالا هاريس في وضع جيد لسن العديد من سياساتهما. وإذا تجرأ الديمقراطيون على استخدام القوة التي جمعوها، فقد يكون من الممكن إنشاء عالم جديد شجاع. وفي الأسابيع المقبلة، سنسمع بلا شك الحجة القائلة بأن الوقت قد حان الآن للوسطية والتوافق والجهود الحزبية. هذه الحجة خاطئة. لا حل وسط مع السياسيين الذين يكتظون بالسلطة ويخزّنونها ويرفضون التنازل عنها عندما لا تعمل العملية الديمقراطية لصالحهم. ليس هناك حل وسط مع السياسيين الذين خلقوا مجموعة من الظروف التي تسمح بحدوث محاولة انقلابية، مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابات لا حصر لها وأضرار لا يمكن إصلاحها على الصعيدين المحلي والدولي.

وقالت: هؤلاء الأشخاص لا يهتمون بالعمل مع زملائهم على الجانب الآخر من الممر الذي يضرب به المثل، (في إشارة إلى تعاون الحزبين في الكونغرس). لديهم أجندة، وعندما يكونون في السلطة، فإنهم ينفذون تلك الأجندة بدقة وانضباط. وهم يفعلون ذلك من دون اعتذار.

وتابعت: لقد حان الوقت للديمقراطيين لاستخدام سلطتهم بنفس الطريقة والتشريع من دون القلق بشأن كيفية استجابة الناخبين الجمهوريين أو السياسيين: مثل قانون إلغاء ديون قرض الطالب، تمرير قانون آخر لحقوق التصويت يمنح حق التصويت لأكبر عدد ممكن من الأميركيين، خلق مسار حقيقي للحصول على الجنسية للأميركيين غير المسجلين، تطبيق الحد الأدنى للأجر بالساعة أي 15 دولاراً، سن “الرعاية الطبية للجميع”. من الناحية الواقعية، لا يمكن تحقيق الكثير إلا بأغلبية ضئيلة في مجلس الشيوخ، ولكن الفرصة لتحقيق أقصى استفادة من العامين المقبلين موجودة.

وختمت الكاتبة بالقول: مع القوة التي يتمتعون بها، يمكن للديمقراطيين محاولة جعل هذا البلد مكاناً أكثر إنصافاً وكرماً بدلاً من مكان تكون فيه مصالح الأثرياء والأقوياء هي الأولوية. إذا لم يفعلوا ذلك، فهم ليسوا أفضل من نظرائهم الجمهوريين، وفي الواقع، هم أسوأ لأنهم سيكونون قد أهدروا فرصة حقيقية للقيام بالعمل الذي تم انتخابهم من أجله. فعلى مدى السنوات الأربع الماضية، تحملنا العديد من المعارك من أجل روح الوطن، لكن الحرب على روح هذا البلد لا تزال محتدمة، وآمل أن تتمكن إدارة بايدن – هاريس والكونغرس الحالي من إنهاء تلك الحرب بشكل نهائي.

الوسط الاخباري

تابعوا صفحتنا على فيس بوك ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى