العناوين الرئيسيةدولي

نيجيريا تفرض حظر تجول وسط البلاد بعد مقتل 23 شخصا

|| Midline-news || – الوسط …

 

فرضت السلطات النيجيرية حظرًا للتجول الأحد في وسط البلاد حيث أسفر اعتداء على موكب حجاج مسلمين عند أطراف مدينة جوس عن مقتل 23 شخصًا مساء السبت.

ومنذ سنوات، استحالت تلك المنطقة من نيجيريا إلى مسرح لنزاعات بين رعاة رحّل، غالبيتهم مسلمون، ومزارعين مسيحيين حول التحكم بالمياه والأرض.

وقال المتحدث باسم الشرطة أوبا أوجابا: إن “مجموعة من المهاجمين يشتبه في أنهم من شباب إيريجوي وهي إتنية ذات غالبية مسيحية، هاجموا قافلة تضم خمس حافلات كانت تقل حجاجا مسلمين”.

وكانت الشرطة أعلنت بداية حصيلة من 22 قتيلًا من 90 مسافرًا، ولكنّ العدد ارتفع إلى 23 الأحد.

وقال حاكم الولاية سيمون لالونج في بيان: “23 شخصًا فارقوا الحياة بعد الاعتداء عليهم، و23 آخرون يعانون من جروح”.

وفرض الحاكم حظرًا للتجول في مناطق جوس- شمال وجوس- جنوب وباسا، يبدأ عند الساعة 18,00 ويمتد لغاية السادسة صباحًا.

وأعرب عن قلقه “للتوتر الدائم ولمساعي بعض الأشخاص فرض القانون بأنفسهم”.

وكشفت الشرطة عن توقيف 20 شخصًا يشتبه في ضلوعهم بالاعتداء فيما جرى إنقاذ 33 آخرين.

وروى الناجي محمّد إبراهيم لفرانس برس، أنّ الاعتداء وقع في طريق روكوبة عند أطراف جوس فيما كان الحجاج عائدين من ولاية باوتشي المجاورة حيث أحيوا عيد رأس السنة الهجرية.

ولفت ممثل نقابة محلية لمربي المواشي ملام نور عبدالحي إلى أنّ الحصيلة 25 قتيلًا، موضحًا أنّ المعتدين استخدموا “سواطير وسكاكين وحجارة”.

وكانت جوس لسنوات مسرحًا للعنف، ليس فقط من أجل الموارد (الماء والأرض، إلخ) وإنّما أيضًا لأسباب عرقية ودينية بين شبان مسيحيين ومسلمين.

وفي نوفمبر / تشرين الثاني 2008، أدت أعمال عنف إلى مقتل 761 شخصًا غداة تنظيم البلاد انتخابات عامة، كما قتل أكثر من 300 شخص في يناير/ كانون الثاني  2021 على إثر تجدد الاشتباكات.

ويعدّ التوتر في وسط نيجيريا واحدًا من التحديات الأمنية العديدة التي تفرض نفسها على أكثر دولة مأهولة في إفريقيا.

وتواجه القوات الأمنية منذ نحو 12 عامًا تمرد جهاديين في شمال شرق البلاد، في مقابل عصابات خطف عنيفة في الشمال الغربي ونزعات انفصالية في الجنوب الشرقي.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى