العناوين الرئيسيةحرف و لون

نواطير بيروت.. علي .أ. دهيني

لوحة: محي حمصي

|| Midline-news || – الوسط …

… ونام نواطير بيروت عن ثعالبها.
قالوا للحزن وجه ، ولحزن بيروت وجوه.
غابت الحروف من قلمي والحبر جفّ في دواتي.
أيُّ حرفٍ يفي وقد صار الحبرُ دماً والأجساد حروف وشواهد قبور؟.
فجأة الموت محت الهلع من الملامح ، وعروس البحر أحرقها اللهب.
خادمها لصٌ
حارسها لصٌ
وكل سدنتها ثلة من فاسدين.
لمن الشكوى يا بيروت؟
فقوم عادٍ وثمود، عاثوا بها وتربعوا فوق موائد الأجساد المحترقة، وقالوا : نحن من يقرع الأجراس ويُصدح صوت المآذن.
الوكالة بأيدينا.
نحن ثقة الزعماء.
نحن الرسل الأنبياء،
نحيي ما نشاء ونميت ما نشاء.
للحزن وجه، ولأحزان بيروت وجوه..

 


*أديب لبناني.. رئيس تحرير “مدارك ثقافية”- بيروت
(اللوحة للفنان التشكيلي محي حمصي- سورية)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق