العناوين الرئيسيةحرف و لون

نقطة تحول .. طارق بنات

|| Midline-news || – الوسط …

.

ثم جفل قلبُه لمّا فـُتِحتْ النافذة، وصَفقتْ دفتاها الجدار، وتدفق منها هواء بارد، وتوهج فيها ضوء ساطع!
حين رأى الرجل ذلك أرعبه ما حدث، وحين سمع صوتًا خفيًا في أعماقه تراجع عن الانتحار … فكّ الحبلَ عن عنقه، نزل عن الكرسي،عانق نفسه وبكى، ثم ضحك وقال: مَرحى للحياة.!
قرر دعوة نفسه على العشاء، ارتدى أفضلَ ثيابه، لمّع حذاءه، ترنم بأغنيته الأثيرة، فتح باب الغرفة ليخرج، فوجد خلف الباب مرآة كبيرة تسد المخرج، وحين حدّق في المرآة … رأى جثته تتدلى من السقف!

 

*قاص وكاتب- الاردن
*(اللوحة للفنان التشكيلي خالد حجار- سورية)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق