العناوين الرئيسيةكشكول الوسط

نظمية إسماعيل.. عاشقة للتراث وتعمل على إحيائه من خلال تطوعها لتعليمه ونشره

|| Midline-news || – الوسط …
حوار : محمود هلهل

.

 لعل من ضمن أكثر ما تشتهر به جداتنا وأمهاتنا في سورية، اتقانهن للأعمال اليدوية والأشغال الفنية، وبينها حرف شعبية كصناعة الفخار والخيزران والقش وأشغال الصوف والكروشيه، التي تدخل جميعهاً في بوتقة التراث، والمحافظة عليه.
وقد استلمت السيدة نظمية ملحم اسماعيل راية هذه المشغولات النسائية ممن سبقنها في السن. ولم تحتفظ بالخبرات والقدرات المتنوعة لنفسها، بل إيماناً منها بأهمية إحياء التراث باتت تنشره وتعلّمه وتدرب الكبار والصغار على تقنياته وكيفية انتاجه.
خلال الحوار معها عرفتنا أنها أم لأربعة أبناء، منهم ضباط في الجيش، أما هاني يافع من ذوي الاحتياجات الخاصة، هو أحد أبطال رفع الأثقال، وحاز على عدة ميداليات، وتكريم من السيدة الأولى أسماء الأسد.
 

 

“أعمال تطوعية”

في بداية الحوار مع السيدة نظمية، أشارت إلى بعض الأعمال الإدارية والمهنية والتطوعية التي تقوم بها، تقول “أنا عضو مدرب في “جمعية الرجاء” لذوي الاحتياجات الخاصة. ومديرة حالة ببرنامج الدعم النقدي لذوي الاحتياجات الخاصة. وعضو مجلس إدارة في “جمعية المهن اليدوية” في إتحاد الحرفيين. وكذلك عضو مجلس ادارة في “جمعية احياء التراث” بمدينة دريكيش. وعضو في فريق “مهارات الحياة” التابع لوزارة الثقافة منذ بداية الحرب على سورية”.

تسترسل مضيفة “لا يقتصر عملي على إنتاج المشغولات التراثية والأعمال الفنية اليدوية، فأنا مدربة أعلّم هذه الحرف اليدوية، وأشرف على تعليم صناعة أطباق القش والفخار والخيزران، والأشغال اليدوية (الصوف والكروشيه) في العديد من الجمعيات –كما أسلفت- وكذلك أقوم بالتدريب في “منظمة طلائع البعث” ضمن دورات الفنون التي تجريها المنظمة بشكل دوري، وحديثاً بدأت أدرب على حرفة “النول اليدوي” خاصة خلال “أسبوع الطفل العربي” إلى جانب تدريبي للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة. وشاركت مع فئات عمرية مختلفة في معارض متنوعة في معظم المدن السورية”.
 
 

“خطط وبرامج”


شغلت السيدة نظمية منصب رئيس مجلس إدارة “جمعية المهن اليدوية” لمدة 6 أعوام. تقول في ذلك “قدمت خطط وبرامج التدريب المهني في (الخياطة وإعادة تدوير توالف بيئة، وديكوباج) فضلاً عن إنجاز أعتبره –بكل تواضع- هو الأهم، في مجال الرعاية الاجتماعية، حيث عملت على تدريب ما يزيد عن ٤٠٠ سيدة وفتاة عن طريق اتحادات الفلاحين والحرفيين والنسائي- سابقاً. لاكتساب الحرف اليدوية بما فيها الرسم على الزجاج”.


“مشاركات وتكريمات”


قدمت نظمية خلال سنوات عملها في إحياء الحرف التراثية، العديد من المعارض، وشاركت في مجموعة مهرجانات، وتم تكريمها أكثر من مرة، تقول في ذلك “لدي مشاركات كثيرة ضمن المعارض التي تقام عبر وزارات السياحة والثقافة والشؤون الاجتماعية. وكذلك في “معرض الباسل” السنوي. وضمن المراكز الثقافية في (بانياس ودريكيش والشيخ بدر) ومشاركة دائمة في المعرض السنوي لجمعية المهن اليدوية”.
تضيف “شاركت في مهرجان ملتقى البيادر الثقافي. وكرّمت من السيدة الأولى أسماء الأسد، وكان لي شرف اللقاء معها مرتين. بالإضافة الى تكريمات من مديريات الثقافة وطلائع البعث والجمعيات الأهلية وغيرها من الجهات التي أثنت على عملي التطوعي، رغم أنني مزارعة نشطة أزرع في محيط بيتي بعض المزروعات وأكتفي ذاتياً مما أنتجه”.  

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق