العناوين الرئيسيةسورية

نظام أردوغان يعزز قواته شمال سورية و ينقل المزيد من المرتزقة إلى ليبيا

|| Midline-news || – الوسط …

نقلت مصادر ميدانية أنباء عن تعزيز قوات الاحتلال التركية المتمركزة شمال سورية تواجدها العسكري بأرتال جديدة دخلت من معبر ”كفرلوسين“، ضمت دبابات وعربات متنوعة و شاحنات ومصفحات عسكرية.

وبحسب هذه المصادر، اتجهت هذه الأرتال المؤلفة من 40 آلية مختلفة نحو النقاط العسكرية المنتشرة في منطقة ما يسمى خفض التصعيد، ليرتفع عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد، إلى 5085 آلية، بالإضافة لآلاف الجنود.

بالتوازي مع ذلك، نقل ما يسمى المرصد السوري المعارض معلومات تؤكد أن حكومة نظام أردوغان تواصل نقل المرتزقة من الفصائل الارهابية قي شمال سورية إلى الأراضي الليبية، حيث أرسلت دفعة جديدة من تلك الفصائل الموالية لها تضم مئات المقاتلين، بالإضافة لوصول عدد آخر من المقاتلين الأجانب، في حين عادت دفعة من العشرات منهم نحو الأراضي السورية عقب انتهاء عقودهم التي وقعوها للقتال إلى جانب ميليشيات الوفاق.

وبحسب المعلومات المتداولة، عاد نحو 6000 مقاتل إلى سورية، بعد انتهاء عقودهم وأخذ مستحقاتهم المالية، في حين تواصل تركيا جلب المزيد من عناصر الفصائل “المرتزقة” إلى معسكراتها وتدريبهم.

وذكر المرصد أن عدد المقاتلين الأجانب الذين وصلوا إلى ليبيا بلغ نحو 10000 مقاتل، بينهم 2500 مقاتل من حملة الجنسية التونسية.

وبذلك يرتفع أعداد المرتزقة الذين ذهبوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن إلى نحو 17000 مرتزق، من بينهم 350 طفلاً دون سن 18 عاماً.

من جهة أخرى، جدد تنظيم ”داعش“ الارهابي تحركاته في محيط حقل ”الخراطة“ النفطي، الواقع في القطاع الجنوبي من محافظة دير الزور.

وكثف عناصر تنظيم ”داعش“، خلال الفترة الأخيرة، من تواجدهم في مناطق متفرقة من البادية السورية، حيث يتم رصد تجمعات لهم قرب مناطق يسيطر عليها ما يسمى “التحالف الدولي”، منذ آذار / مارس 2019، في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق