كشكول الوسط

نداءات استغاثة من جبهة النصرة الإرهابية..

|| Midline-news || – الوسط

 

أفادت مصادر اهلية خاصة للوسط عن قيام (جبهة النصرة الإرهابية) في مناطق سيطرتها في أرياف حماة وإدلب, بإجبار الأهالي على دفع أتاوات مالية لها من أرباح أعمالهم، متذرعة أن هذه الأموال هي أموال زكاة وسيتم استخدامها لتمويل المقاتلين التابعين لها في جبهات القتال.

وقالت المصادر أن “المعلومات تؤكد وجود حالة من الاستنزاف لموارد النصرة المالية، بسبب توقف جزء من الدعم المالي الذي كان يصلها من إحدى الجهات الخارجية، الأمر الذي أدى لاستنفار النصرة ومحاولتها التعويض من جيوب الأهالي.

وشرحت المصادر بأن “الأتاوات التي فرضتها النصرة، كبيرة، وتشمل كافة الأعمال والخدمات ومفاصل الحياة، بقرار نتج عنه حالة رفض من الأهالي الذين يعيشون ظروفاً اقتصادية سيئة في الأصل، ولتأتي الأتاوات عبئاً إضافياً فوق كاهلهم”.

وأعطت المصادر مثالاً عن الأتاوات المفروضة بـ “10 % من ربح الحصادات الزراعية، و 50-60% من ربح مختلف المعامل والورشات الصناعية، في حين فرضت “النصرة” نسبة 90% من أرباح الأعمال الخاصة بشبكات الاتصالات، بالإضافة لنسب أخرى على خدمات المياه والكهرباء وكافة الأعمال الموجودة”.

تململ الأهالي دفع النصرة الإرهابية لتنفيذ قراراتها السابقة بالقوة ما نتج عنه أحراق حصادتين حاول مالكاهما التهرب من الدفع, إضافة لحجز عددا من الجرارات الزراعية, إلى جانب تفتيش المنازل بحثاً عن القمح المخبأ لدى المدنيين.

يذكر أن حالة اليأس التي تعكس الاستنزاف المالي لـ “جبهة النصرة” وصلت إلى حد قيامها “بتسيير سيارات جوالة تدعوا عبر مكبرات الصوت إلى دعم المسلحين بالمال والرجال وجمع التبرعات بمختلف أنواعها من نقود ومأكل ومشرب وألبسة.

أبو اللمك الكميت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى