منوعات

ناميبيا تبيع حيواناتها البرية بسبب الجفاف

Midline-news || – الوسط …

كشف المتحدث باسم وزارة البيئة في ناميبيا “روميو مويوندا” عن نية الحكومة بيع رؤوس من الحيوانات البرية لتجنب نفوقها، نتيجة حالة الجفاف الغير مسبوق، الأمر الذي سيكون له عواقب وخيمة على كافة أشكال الحياة في مناطق تأثيره.
فقد أعلن خبراء الطقس و البيئة أن ناميبيا ستواجه حالة جفاف، هو الأكثر فتكاً بالحياة،  بصورة لم تعهدها البلاد منذ نحو 90 عاماً.

هذا الأمر دفع بالدولة إلى اجتراح حلول غير عادية، خصوصاً فيما يتعلق بالحيوانات البرية، فقد أكدت السلطات في ناميبيا، المنكوبة بالجفاف، بيع ما لا يقل عن 1000 رأس من الحيوانات البرية، بما في ذلك الأفيال والزرافات، وذلك للحد من حالات نفوق الحيوانات، بالإضافة إلى الحصول على نحو 1.1 مليون دولار أميركي لتمويل صندوق خاص من أجل حماية الحياة البرية، حسبما أكدت السلطات، أمس السبت.

وتشمل قائمة الحيوانات المعروضة للبيع 600 رأس جاموس خالي من الأمراض، و150 ظبياً، و65 مها، و60 زرافة، و35 إيلاند (فصيلة من فصائل الظبي)، و28 فيلاً، و20 غزالاً، و16 رأساً من حيوان الكودو (فصيلة أخرى من الظبي)، وجميعها من حيوانات المتنزهات الوطنية.

 وقالت الحكومة الناميبية إنه يوجد حالياً حوالي 960 رأساً من الجاموس في المتنزهات الوطنية، بالإضافة إلى 2000 رأس من الظباء، و780 رأساً من المها و6400 فيلاً. وجميعها أعلن عن بيعها بالمزاد من قبل السلطات في الصحف المحلية أول أمس الجمعة.

وكانت ناميبيا  قد اعلنت حالة الطوارئ الوطنية الشهر الماضي، حيث قدرت هيئة الأرصاد الجوية في الدولة الواقعة جنوبي القارة الأفريقية أن أجزاء من البلاد تواجه أخطر موجة جفاف وربما أكثرها فتكاً منذ نحو 90 عاما.

وقالالمتحدث باسم وزارة البيئة “مويوندا”: إن “حالة الرعي في معظم المتنزهات الوطنية سيئة للغاية، وإذا لم نخفض عدد الحيوانات، فسيؤدي ذلك إلى نفوقها بسبب الجوع”.

وفي نيسان الماضي، أفادت وزارة الزراعة الناميبية بنفوق نحو 63700 رأس من الماشية والحيوانات المختلفة في العام 2018، وذلك بسبب تردي حالة المراعي الناجمة عن الطقس الجاف.

يشار إلى أن ناميبيا، وهي بلد يبلغ عدد سكانه 2.4 مليون نسمة، كانت قد وجهت من قبل دعوات للمساعدة في حالات الطوارئ التي تسببت في الجفاف والتي أثرت بالفعل على أكثر من نصف مليون نسمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى