سورية

ميليشيات “قسد” تنسحب من مقراتها من المناطق الحدودية مع تركيا… وأنقرة تزج بتعزيزات نوعية

|| Midline-news || – الوسط …

 

خرج المئات في مظاهرات توزعت بين مدن الحسكة والقامشلي والدرباسية ورأس العين شمالي محافظة الحسكة (شمالي سوريا)، رفضا للتهديدات التركية للمناطق التي تسيطر عليها ميليشيا “قسد” الموالية للجيش الأمريكي.

وأكدت مصادر إعلامية في الحسكة استمرار تحركات الجيش التركي المكثفة على طول الحدود السورية – التركية بدءا من المناطق المقابلة لمدينة رأس العين شمالي الحسكة وصولا إلى مدينة تل أبيض في ريف الرقة الشمالي.

ونقلت عن مصادر محلية قولها إن ثلاث طائرات استطلاع تركية نفذت عدة طلعات في سماء مدينة تل بيض الحدودية شمال الرقة التي تسيطر عليها ميليشيات “قسد”، بالتزامن مع دخول مدرعات عسكرية تركية إلى مدينة أغجقلة على الجهة المقابلة من الحدود.

وأضافت المصادر أن “التحركات التركية شملت عمليات حفر مستمرة وإزالة أجزاء كبيرة من الساتر الحدودي، واستقدام تعزيزات عسكرية تضمنت أسلحة نوعية ومدرعات وآليات مختلفة إلى المناطق المقابلة لمدينة تل أبيض شمال الرقة”، وأضافت المصادر أن “تركيا أرسلت بعضاً من التعزيزات العسكرية التي جلبتها إلى المدينة في وقت سابق، إلى الحدود المقابلة لناحية سلوك وتحديداً عند قرية أبو زلة التركية التي تقابلها قرية بير المعاجلة شمالي بلدة سلوك”.

وعلى التوازي، أكدت مصادر محلية في ريف الحسكة, أن” الجيش التركي أرسل تعزيزات عسكرية إضافية إلى المنطقة الحدودية المقابلة لمدينة رأس العين شمالي الحسكة، مع تحركات مكثفه لعناصره على طول الشريط الحدودي”.

وأفادت المصادر أن مسلحي (قسد) يتحصنون في بعض مناطق الشريط الحدودي مع تركيا، بالتزامن مع قيام التنظيم بنقل مقراته العسكرية والأمنية التي كانت تتمركز في الأحياء السكنية ومحيطها المطل على الحدود السورية- التركية في مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي، إلى أماكن أخرى مجهولة.

وضمت الحشود التركية في الأيام الماضية تعزيزات نوعية قياسا بالأشهر الماضية، تضمنت أسلحة ثقيلة من بطاريات مدفعية ودبابات، انضمت إلى المواقع العسكرية الموجودة على الحدود في ولاية “شانلي أورفة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى