العناوين الرئيسيةسورية

“ميدل إيست آي” هكذا يفكر بايدن في الملف السوري؟

قال الكاتب كريستوفر فيليبس، في مقال نشره موقع “ميدل إيست آي” ان تصريحات الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن الأخيرة تشير إلى أن سورية ستكون في مرتبة متدنية في قائمة مهامه.

فمع هزيمة تنظيم “داعش” يؤكد الكاتب ان الحرب في البلاد لم تعد تتصدر عناوين الصحف في الولايات المتحدة.

وقد أشار بايدن بالفعل إلى أن مناطق أخرى ستحتل الصدارة في أجندة أولوياته ومن المرجح أن تركز أولويات السياسة الخارجية على الشراكة الدولية وعلى آسيا والصين وتغير المناخ.

وينصب تركيز بايدن في الشرق الأوسط عموما وسورية خصوصا على مكافحة الإرهاب أكثر من تغيير الحكومات، في الوقت الذي أكد إنه يريد دعم الديمقراطيات الصديقة على مستوى العالم.

وبحسب المقال فان تصريحات بايدن الأخيرة حول إنهاء الحروب إلى الأبد ومعارضة زيادة القوات الأمريكية على الأرض، يشير إلى أنه لن يسارع إلى زيادة حصة واشنطن في الصراع بسورية.

واستبعد كريستوفر فيليبس أن يتراجع بايدن عن موقف واشنطن تجاه الرئيس بشار الأسد بشكل كبير.

فقد أصر مستشارو الديمقراطي المخضرم وفقا للكاتب على أنه سيفرض عقوبات صارمة على دمشق، كما نائبة الرئيس المنتخب، كامالا هاريس، انتقدت الدولة السورية في الماضي.

وأشار كاتب المقال إلى ان سياسات بايدن تجاه سورية تبدو شبيهة بسياسات ترامب وهي الحفاظ على الضغط ماليا، لكن دون أي تصعيد عسكري جاد.

وفي الشرق السوري، قال بايدن إنه سيحتفظ بالوحدة الصغيرة من القوات الأمريكية الموجودة للحماية من أي محاولة لإحياء “داعش”.

وخلص المقال إلى أنه ليس من المتوقع إجراء تغييرات كبيرة من بايدن في سورية، فمن المرجح أن يتعامل مع الصراع بنفس الحذر الذي أظهره كنائب للرئيس، ومن غير المرجح أن يصعد من التدخل العسكري الأمريكي.

الوسط الاخباري

تابعوا صفحتنا على فيس بوك..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى