عربي ودولي

موسكو ترفض اتهامها بإصدار عملات ليبية مزيفة

مالطا  أعلنت عن احتجاز شحنة أموال، طبعت في موسكو، كانت في طريقها إلى ليبيا

|| Midline-news || – الوسط …

رفضت وزارة الخارجية الروسية، اليوم السبت، اتهامات أمريكية بإنتاج عملة ليبية مزيفة، تجاوزت قيمتها مليار دولار.

حكومة مالطا  أعلنت الثلاثاء الماضي عن احتجاز شحنة أموال، طبعت في موسكو، كانت في طريقها إلى ليبيا و بقيمة تعادل 1.1 مليار دولار.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قالت في بيان لها صدر يوم أمس أنها ”تشيد“ بضبط مالطا 1.1 مليار دولار من ”العملة الليبية المزيفة“.

لكن الخارجية الروسية ردت في بيان مماثل بأنه ”تم توقيع عقد لختم الدينار الليبي في عام 2015 بين شركة غوزناك ورئيس مصرف ليبيا المركزي“.

وتابعت الخارجية الروسية بأن ”ليبيا لديها بنكان مركزيان، أحدهما في طرابلس حيث مقر حكومة الوفاق، وآخر في بنغازي، وجرى تعيين رئيسه بواسطة البرلمان الليبي المنتخب، وبالتالي لديه الشرعية الدولية اللازمة“.

وأوضحت الوزارة أن روسيا أرسلت شحنة عملات ليبية إلى طبرق وفقاً لاتفاق عام 2015 مع البنك المركزي الليبي.

كما ذكرت الخارجية الروسية أنه ووفقاً للمعطيات السابقة، يكون ”المُزوَّرْ ليست الأموال الليبية بل التصريحات الأمريكية“.

من جانبها، أعلنت شركة ”غوزناك الروسية“ لطباعة العملات النقدية في بيان لها اليوم السبت أن مالطا “انتهكت القانون الدولي باحتجازها شحنة أموال مطبوعة بواسطة الشركة الروسية لصالح البنك المركزي الليبي“.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى