العناوين الرئيسيةدولي

موسكو: الأحداث في كازاخستان محاولة مستوحاة من الخارج من أجل زعزعة استقرار البلد

|| Midline-news || – الوسط …

قالت وزارة الخارجية الروسية إن الأحداث في كازاخستان هي محاولة مستوحاة من الخارج من أجل زعزعة استقرار وأمن البلاد بالقوة.

وذكرت الخارجية في بيانها أنّ” روسيا تؤكد تمسكها بالتزامات الحلفاء في إطار منظمة معاهدة الأمن الجماعي، وتؤيد اعتماد تدابير عاجلة فيما يتعلق بالتدهور السريع للوضع السياسي الداخلي وتصاعد العنف في كازاخستان”.

وأضاف البيان أنّ “موسكو ستواصل مشاوراتها الوثيقة مع كازاخستان وحلفائها في منظمة معاهدة الأمن الجماعي بشأن اتخاذ خطوات إضافية لدعم مكافحة الإرهاب”.

وتابع البيان، :”نعتبر الأحداث الأخيرة في دولة صديقة محاولة مستوحاة من الخارج لتقويض أمن وسلامة الدولة بالقوة باستخدام تشكيلات مسلحة مدربة ومنظمة “.

وفي وقت سابق، علّقت وزارة الخارجية الروسية على الأحداث والاحتجاجات المندلعة في مدينة ألمآتا في كازاخستان، وقالت إن “روسيا تؤيد استقرار الوضع في كازاخستان من خلال الحوار وليس من خلال أعمال الشغب”.

من جهتها أعلنت منظمة معاهدة الأمن الجماعي، اليوم الخميس، أنه تم إرسال قوات حفظ السلام إلى كازاخستان، وأكدت أن وحدة من القوات الروسية بدأت بالفعل في تنفيذ مهامها هناك.

وأشارت الأمانة العامة إلى أن وحدات روسية من قوات حفظ السلام “بدأت بالفعل في تنفيذ المهام الموكلة إليها”.

وبحسب المنظمة، تضم قوات حفظ السلام وحدات من القوات المسلحة لروسيا وبيلاروس وأرمينيا وطاجيكستان وقيرغيزستان.

“ستتمثل المهام الرئيسية لقوات حفظ السلام التابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي في حماية المنشآت الحكومية والعسكرية المهمة، ومساعدة قوات الأمن الكازاخستانية في العمل على تحقيق الاستقرار وتطبيع الوضع هناك”، حسب بيان الأمانة العامة.

وبدأت الاحتجاجات في كازاخستان في الأيام الأولى من العام الجديد، إذ احتج سكان مدينتي جاناوزين وأكتاو في منطقة مانغيستاو، وهي منطقة منتجة للنفط في غرب كازاخستان، على مضاعفة أسعار الغاز للمواطنين.

وامتدت إلى مدن أخرى أيضا، ففي ألمآتا، أكبر مدينة وأول عاصمة للبلاد، اشتبك المتظاهرون مع قوات الأمن واستخدمت الشرطة الغاز والقنابل الصوتية.

وأشار مراسلون إلى أنّ المعلومات تحدثت عن اندساس إرهابيين قاتلوا في الشرق الأوسط وأفغانستان في صفوف المحتجين في كازاخستان.

وأبلغت السلطات الكازاخستانية سكان مدينة ألمآتا عبر التلفزيون أنّها ستنفذ عملية لمكافحة الإرهاب، ونصحت السكان بالبقاء في منازلهم “والاختباء في مكان آمن وعدم الوقوف بجانب النوافذ إذا كانت العملية الخاصة قريبة من المنزل”.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى