العناوين الرئيسيةعربي

مواجهات بين محتجين والقوى الأمنية أمام منزل وزير الداخلية اللبناني

|| Midline-news || – الوسط …

 

أعلنت ​المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي​ انه “أثناء قيام عدد من أهالي شهداء ​المرفأ​ بالاعتصام امام المبنى الذي يقطن فيه ​وزير​ الداخلية و​البلديات​ في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية العميد ​محمد فهمي​، حضرت مجموعات أخرى الى المكان وقاموا بتكسير مداخل المبنى والاعتداء المفرط على عناصر ​قوى الامن الداخلي​، وبعد وقوع ​إصابات​ وجروح مختلفة عديدة في صفوف العناصر، أعطيت الأوامر بإخراجهم من المكان”، مؤكدة ان “ما نقوم به هو واجبنا القانوني في حماية الممتلكات العامة والخاصة”.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام عن “تصاعد وتيرة الإشكال في محيط منزل وزير الداخلية محمد فهمي مع رمي المحتجين الحجارة بشكل كثيف، واطلاق القوى الأمنية القنابل المسيلة للدموع”.

واستطاع محتجون دخول المدخل الرئيسي للمبنى مع تقديم عدد من سكان الأبنية المحيطة الدعم لهم، إلا أن القوى الأمنية تمكّنت بعد ذلك من إخراجهم بالقوة.

يذكر أن المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت، القاضي طارق بيطار، فجّر مفاجأة عندما أصدر مسار الملاحقات القضائية في هذا الملف بعد الانتهاء من مرحلة الاستماع إلى الشهود، وحدّد موعداً لاستجواب بعض المسؤولين السياسيين والأمنيين الحاليين والسابقين في لبنان، وذلك قبل شهر واحد من الذكرى السنوية الأولى لكارثة انفجار المرفأ، في أزمة متداخلة تضاف إلى سلسلة من الأزمات التي يعيشها لبنان.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام ، مواقع إخبارية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى