العناوين الرئيسيةعربي

مواجهات بين متظاهرين والقوات السودانية قرب القصر الرئاسي.. ومقتل متظاهر بمدينة أم درمان

|| Midline-news || – الوسط …

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، مقتل متظاهر في الاحتجاجات التي شهدتها مدينة أم درمان، اليوم الخميس.

ولم يصدر بيان رسمي عن السلطات السودانية بشأن المصابين أو القتلى في المظاهرات التي شهدتها اليوم عدة مدن سودانية.

و وقعت مواجهات، مساء اليوم (الخميس)، بين المتظاهرين والقوات السودانية قرب القصر الرئاسي.

وأُصيب متظاهرون سودانيون، الخميس، جراء إطلاق قوات الأمن قنابل صوتية وعبوات غاز مسيل للدموع لمنعهم من الوصول إلى قصر الرئاسة في العاصمة الخرطوم.

وحاول مئات المتظاهرين الوصول إلى البوابة الجنوبية للقصر الرئاسي، في إطار احتجاجاتهم المطالبة بـ”حكم مدني كامل”، إلا أن القوات الأمنية واجهتهم بإطلاق القنابل الصوتية، وعبوات الغاز المسيل للدموع بكثافة.

وشرع آلاف السودانيين، الخميس، في مظاهرات بالعاصمة الخرطوم ومدن أخرى، للمطالبة بـ”حكم مدني كامل”.

وحمل المحتجون أعلام السودان، ورددوا هتافات ترفض “الحكم العسكري” وتطالب بـ”عودة الحكم المدني الديمقراطي”.

وقال مرصد نتبلوكس لمراقبة انقطاعات الإنترنت على موقع تويتر يوم الخميس إن خدمات الاتصال والإنترنت في السودان تعطلت فيما يبدو قبل احتجاجات مزمعة.

وقد قطعت السلطة العسكرية في البلاد خدمات الاتصال قبيل بدء مسيرات منددة بالانقلاب العسكري دعت إليها تنسيقية لجان مقاومة مدينة الخرطوم وطلبت من المتظاهرين التوجه إلى القصر الرئاسي.

وكانت قوى إعلان الحرية والتغيير دعت إلى المشاركة الفعالة في التظاهرات ضد الحكم العسكري اليوم، وحذّرت في بيانها القوى الأمنية من قمع التظاهرات.

وتأتي تظاهرة اليوم ضمن سلسلة من التظاهرات التي يشهدها السودان منذ إعلان العسكر حل المجلس السيادي في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي. ويقع في كل تظاهرة عدداً من الضحايا والجرحى نتيجة المواجهات التي تجري بين قوى الأمن والمحتجين.

يشار إلى أن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، أعلن الأحد الماضي، استقالته من منصبه، قائلاً إن “الأزمة في السودان اليوم سياسية، لكنها في طريقها لتصبح أزمة شاملة”.

وأضاف في بيان أصدره في حينها أن “حكومة الفترة الانتقالية في السودان واجهت تحديات شتى، لكنها استطاعت التعامل معها كلها”، مشيراً إلى أنّ “الاتفاق الأخير مع المكوّن العسكري كان محاولة لجلب الأطراف إلى مائدة الحوار”.

وكان حمدوك عاد إلى رئاسة الحكومة بعد اتفاق وقعه مع قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان في 21 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

المصدر : وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى