العناوين الرئيسيةعربي

من هم رؤساء حكومات لبنان بعد اتفاق الطائف؟

كلف الرئيس اللبناني ميشال عون، السفير مصطفى أديب اليوم الاثنين بتشكيل حكومة جديدة، وهو يعد وجها جديدا على “نادي رؤساء الحكومات” في لبنان.

وقبل أديب (1972)، وبعد اتفاق الطائف الذي أرسى أسس النظام اللبناني بعد سنوات من الحرب، تولى عدد من الشخصيات السياسية رئاسة الحكومة اللبنانية، أبرزهم رفيق الحريري، الذي أحدث اغتياله عام 2005، تغيرا في مسار السياسة اللبنانية.

فمن هم رؤساء الحكومات اللبنانية منذ العام 1990 وحتى اليوم؟

تولى الراحل عمر كرامي، رئاسة الحكومة في ديسمبر 1990 واستمرت حكومته سنة و20 يوما، خلفه الراحل رشيد الصلح الذي تولى رئاسة الحكومة في مايو 1992 واستمرت 18 يوما فقط إلى حين انتخاب برلمان جديد.

وفي أكتوبر 1992 تولى الراحل رفيق الحريري رئاسة الحكومة اللبنانية واستمرت حكومته مدة طويلة قرابة 7 سنوات، انتهت مع انتهاء ولاية الرئيس الياس الهراوي وانتخاب إميل لحود رئيسا جديدا للبنان.

وفي بداية عهد لحود، تولى الرئيس سليم الحص رئاسة الحكومة منذ ديسمبر 1998 واستمرت قرابة سنتين، قبل أن يعود رفيق الحريري مجددا لتولي رئاسة الحكومة التي بقيت 3 سنوات و363 يوما.

وفي أكتوبر 2004 تم تكليف الراحل عمر كرامي بتشكيل الحكومة، لكنه استقال عقب اغتيال رفيق الحريري في فبراير 2005.

في أبريل 2005 تم تكليف نجيب ميقاتي بتشكيل الحكومة وكانت مهمتها الأساسية إجراء انتخابات برلمانية.

وعقب الانتخابات، كلف فؤاد السنيورة برئاسة الحكومة في يوليو 2005 واستمر بمنصبه 4 سنوات و112 يوما، حيث انتهت ولاية الرئيس إميل لحود وتم انتخاب ميشال سليمان رئيسا جديدا للبلاد.

وفي نوفمبر 2009 تولى سعد الحريري رئاسة الحكومة، وبعد سنة و217 يوما سقطت حكومة الحريري بفعل استقالة جماعية لوزراء من الحكومة.

في يونيو 2011، عاد نجيب ميقاتي لتولي رئاسة الحكومة مجددا واستمر في منصبه قرابة 3 سنوات قبل أن يستقيل.

في فبراير 2014، تولى تمام سلام رئاسة الحكومة اللبنانية، وشهدت فترة رئاسته للحكومة فراغا رئاسيا استمر قرابة سنتين، قبل أن ينتخب البرلمان ميشال عون رئيسا للجمهورية.

وبعد انتخاب عون رئيسا، تم تكليف سعد الحريري مجددا في ديسيمبر 2016 بتشكيل الحكومة واستمرت حكومته سنتان و145 يوما، في ظل اتفاق عُرف “بالتسوية الرئاسية”.

وفي يناير 2019 أعيد تكليف سعد الحريري بتشكيل الحكومة لكنه استقال بعد 271 يوما إثر خلافات عميقة مع تيار رئيس الجمهورية ميشال عون، ووسط احتجاجات شعبية عارمة انطلقت في 17 أكتوبر.

وعقب استقالة الحريري، تم تكليف حسان دياب برئاسة الحكومة، في ديسيمبر 2019، لكنه استقال إثر انفجار ضخم هز مرفأ بيروت وأسفر عن مقتل أكثر من 180 شخصا وإصابة الآلاف.

وبعد استقالة دياب، تم تكليف مصطفى أديب اليوم الاثنين، بتشكيل الحكومة الجديدة، ومن أبرز مهامها إنجاز الإصلاحات التي يدعو إليها المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية، بهدف تأمين حزمة إنقاذية تخرج لبنان من الأزمة الاقتصادية والمالية الخانقة التي تعصف بالبلاد.

المصدر: RT

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق