منوعات

ملياردير بريطاني يتنبأ بنجاح الثورة الغذائية الجديدة واختفاء الألبان واللحوم الحيوانية خلال عقد

|| Midline-news || – الوسط …

 

في لقاء مع يورونيوز ..قال المستثمر والملياردير البريطاني جيم ميلون إن صناعة الألبان “ستختفي في غضون عشر سنوات”، وفي حديثه عبر برنامج “إنترفيو” و أضاف أن “نصف اللحوم في العالم ستكون نباتية، أو منتجة في المختبرات من خلال الزراعة القائمة على الخلايا”.

و يزعم جيم ميلون  مؤلف كتاب “قانون Moo  : دليل المستثمر للثورة الزراعية الجديدة” أنه يمكن القضاء على خُمس الانبعاثات الناجمة عن تربية الحيوانات بالشكل المكثف الحالي. حاليًا، تنتج عن هذا النوع من الرعي والزراعة 14.5 و 18 بالمائة من الانبعاثات التي تسبب الاحتباس الحراري.

وأكد ميلون أن تغيير الوضع الحالي شيء “جيد” مضيفًا أن “الصناعات الجديدة التي تنتج عن ما نقوم به ستكون أفضل للناس بشكل عام”.

وتساءل جيم ميلون:  نحن نمر حاليا بوباء، من أين أتى؟ على الأرجح من ممارسات سيئة تتعلق بإنتاج الطعام في الشرق الأقصى. من أين سيأتي الوباء القادم؟ ربما من الممارسات نفسها في الشرق الأقصى. يذهب 80 في المائة من المضادات الحيوية إلى حيوانات المزارع وهذا يسبب خطرًا حقيقيًا و عدوى بكتيرية تخرج عن نطاق السيطرة لتصبح المضادات الحيوية دون فائدة. لذلك نحن بحاجة إلى القيام بشيء ما للتخفيف من مخاطر الوباء. 20 في المائة من الانبعاثات التي تسبب الاحتباس الحراري الذي يقلقنا في الوقت الحالي تأتي من الاستزراع المكثف للحيوانات.

لذلك إذا لم تقم بتربية الحيوانات على نطاق واسع وقمت عوضا عن ذلك بإنتاج لحومها في المصانع ، فلن تتسبب بهذه الانبعاثات. يمكننا القضاء على خمس الانبعاثات، وهذا رائع. 80 مليار حيوان وتريليوني سمكة تُقتل كل عام للاستهلاك البشري. يمكننا الوصول إلى النقطة حيث نتوقف عن ذلك. وهذه قضية محفزة بالنسبة لي. هناك الكثير من الأمور الجيدة حول هذه الثورة الزراعية الجديدة وهي تحدث الآن.

و في حالة المزارعين الذين ينتجون اللحوم، قال جيم ميلون: عليهم أن يجدوا شيئًا آخر ليعملوا به. الحالة تشبه يشبه إلى حد ما عمال المناجم الذين كان عليهم أن يجدوا عملاً آخر في فترة الخمسينيات إلى التسعينيات أو كما كان على سائقي الخيول والعربات أن يغيروا مهنهم عندما وجدت السيارة. لكن التقدم يوفر دائمًا وظائف جديدة بأجور أعلى وأفضل.

توقعاتي على مستويات ثلاث. بادئ ذي بدء، في السنوات العشر المقبلة، ستختفي منتجات الألبان، كما نعرفها حاليًا، بمعنى أبقار تُحلب لإنتاج الحليب ثم صناعة مشتقاته كالجبن واللبن وأشياء أخرى. لن يكون هناك أي من هذا إنها صناعة في حالة تراجع نهائي.

المستوى الثاني يتعلق باللحوم، نصف لحوم العالم ستكون نباتية سواء كالنوع الذي نعرفه الآن، أو عن طريق الزراعة القائمة على الخلايا، حيث تنتج اللحوم في المعامل بمواصفات عالية جدًا ومطابقة لأفضل الأصناف.

ثم في غضون 10 سنوات ستنتج نصف أسماك العالم بالطريقة ذاتها. الأسماك مهمة هنا، إذا كنت تأكل الكثير من الأسماك في الماضي فهذا جيد، فاليوم الأسماك تحتوي مواد بلاستيكية دقيقة وسموم والكثير من المضادات الحيوية. نصف الأسماك المنتجة حاليا تربى في مزارع الأسماك. لذا ليس من الجيد تناول السمك أكثر من مرتين في الأسبوع.

و ختم بالقول: ان المضادات الحيوية أحد الأشياء. فلدينا السكر والملح وكل الأشياء السيئة التي تسبب الكثير من الأمراض في العالم، وهناك وباء. يعرف الجميع مرض السكري وهو بسبب كمية السكر التي تدخل في الطعام. إذا كان بإمكاني التعبير عن الأمر على هذا النحو، في عام 1980 في الصين، كان فقط واحد في المائة من السكان مصابين بمرض السكري ، اليوم النسبة هي 13 بالمائة. العدد ارتفع 13 مرة ويرجع ذلك بالكامل إلى إدخال النظام الغذائي الغربي وخاصة السكر. لذا فإن شركات المواد الغذائية حاليا تبيع، في كثير من الحالات، طعاما ضارا للناس.

المصدر :يورونيوز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى