رياضة

مكة تخطف الأنظار من مو صلاح..

|| Midline-news || – الوسط …

 

خطفت “مكة” ابنة النجم المصري محمد صلاح “أيقونة” نادي ليفربول الإنجليزي، الأضواء عقب خوض “الريدز” آخر مبارياته في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وحقق ليفربول فوزاً على ضيفه وولفرهامبتون بثنائية نظيفة، لكنه لم يكن كافياً للانقضاض على لقب “البريميرليغ”، الذي ذهب في نهاية المطاف إلى مانشستر سيتي بفارق نقطة وحيدة.

وعقب صافرة النهاية، تسلم “الملك المصري” جائزة “الحذاء الذهبي” للدوري الإنجليزي، للموسم الثاني توالياً، بمشاركة زميله السنغالي ساديو ماني، ومهاجم آرسنال، الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ، لكن أنظار مدرجات ملعب “أنفيلد” كانت تراقب عن كثب خطوات “مكة” فوق “المستطيل الأخضر”.

صلاح مكة

وجرت ابنة صلاح بالكرة بمفردها على العشب، وظلت تركلها بقدمها في طريقها إلى المرمى، قبل أن تسدد الكرة في الشباك الخالية، وسط تفاعل كبير من جماهير “الريدز”، التي أطلقت الصيحات والهتافات، فيما ارتسمت ضحكة كبيرة على وجه “الفرعون المصري”.

وإلى العالم الافتراضي، نشر “صلاح” عبر حساباته المختلفة على منصات التواصل، صورة له وهو يحمل “الحذاء الذهبي”، وطفلته تنظر إلى الجائزة، وأرفق معها تعليقاً ساخراً قال فيه: “نعم، أعرف أن لدينا مثله في المنزل، لكن هذا جديد!”.

وكان صلاح قد حقق لقب هدّاف البطولة الإنجليزية في أول مواسمه مع ليفربول، قادماً من صفوف روما الإيطالي، ليوقع على 32 هدفاً، ليصبح الهدّاف التاريخي للبريميرليغ في موسم واحد مكون من 38 جولة.

ورغم بعض الصعوبات والمعاناة هذا الموسم، تمكن النجم المصري من الحفاظ على الجائزة الفردية المرموقة ولكن بـ22 هدفاً من أصل 26 أحرزها لـ”الريدز” في مختلف المسابقات مع ليفربول.

مكة صلاح

ووصل نجم الكرة المصرية إلى 70 هدفاً في موسمين مع ليفربول، وقد تزيد غلته التهديفية في حال سجّل في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام توتنهام الإنجليزي، في الأول من يونيو المقبل، بالعاصمة الإسبانية مدريد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق