العناوين الرئيسيةسورية

مقتل مسلحين موالين لجيش الإحتلال الأمريكي في هجوم بالأسلحة الرشاشة شرقي سورية

|| Midline-news || – الوسط …

شن مسلحون موالون لجيش الإحتلال الأمريكي حملة اعتقالات بحق أبناء القبائل العربية، بعد ساعات من فضهم لمظاهرة شعبية خرجت ضدهم بريف محافظة الرقة، في حين قتل مسلحان مواليان للجيش الأمريكي وأصيب آخرين بجروح متفاوتة بهجوم لأبناء القبائل في الريف نفسه.

وأفادت مصادر محلية بريف الرقة لمراسل “سبوتنيك” شرقي سورية أن مسلحي تنظيم”قسد” الموالي للجيش الأمريكي ،شنوا حملة مداهمات واعتقالات، الاثنين 10 كانون الثاني /يناير، بحق أبناء القبائل العربية في بلدة السويدية بريف الرقة الغربي، بعد اقتحامها الانتشار فيها عبر المدرعات والسيارات العسكرية.

وتابعت المصادر أن مسلحي تنظيم”قسد” انتشروا بشكل كثيف في بلدة السويدية الكبيرة غربي محافظة الرقة ،وفرضوا حظراً تجوال فيها وقوموا بإطلاق الرصاص العشوائي لإرهاب سكانها، واعتقلوا أكثر من 50 شخص مدني شاركوا بالمظاهرة التي تطالب بتحسين الوضع المعيشي والمناهضة لممارسات تنظيم”قسد” يوم الأحد.

وفي وقت سابق الأحد، قتل مدنيان من أبناء القبائل العربية، أحدهما طفل، وأصيب أخرين بجروح متفاوتة في ريف محافظة الرقة شرقي سوريا، برصاص مسلحين موالين للجيش الأمريكي، قبل أن يتمكن أبناء القبائل من طرد المسلحين ودورياتهم العسكرية من المنطقة.

وفي سياق أخر، قتل مسلحان من تنظيم “قسد” وأصيب آخرين بجروح متفاوتة في هجوم مسلح استهدف سيارتهم في الرقة، الاثنين 10 كانون الثاني/يناير، نفذه مجموعة من أبناء القبائل العربية.

وأفادت مصادر محلية لمراسل “سبوتنيك” شرقي سورية أن مجهولون استهدفوا بالأسلحة الرشاشة سيارة عسكرية تابعة لتنظيم “قسد” في قرية (كسرة شيخ الجمعة)، بريف الرقة الجنوبي، مما أدى إلى مقتل مسلحين وإصابة آخر بجروح بليغة .

وكانت مصادر محلية لوكالة “سبوتنيك”، أكدت مقتل مسلحين اثنين وإصابة ثلاثة آخرين من تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي بجروح خطيرة، في قصف مدفعي للفصائل “التركمانية” الخاضعة للجيش التركي، استهدف، يوم الأحد، منصة صواريخ تابعة لــ “قسد” في محيط قرية بيرخان في ريف مدينة تل أبيض شمالي الرقة.

وتشهد مناطق سيطرة الإحتلال الأمريكي ومسلحي تنظيم “قسد” الموالين له شرقي سورية، أزمات متعددة من انقطاع السكر والمحروقات والخبز وارتفاع أسعارها، مع توسع حالة المقاومة الشعبية و العشائرية ضد ممارساتهما التي تتركز على سرقة النفط والغاز والقمح، والقيام بحملات الاعتقال التعسفية بحق الشبان من أبناء القبائل العربية بحجة “التجنيد الإجباري” وتهم كاذبة تتعلق بالإرهاب.

المصدر: سبوتنيك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى