العناوين الرئيسيةعربي ودولي

استشهاد فلسطيني أعزل من ذوي الاحتياجات الخاصة في القدس‎

|| Midline-news || – الوسط …

طالب مسؤولون فلسطينيون بالتدخل الدولي الفوري ومحاسبة إسرائيل على قتل أفراد شرطتها شاباً فلسطينياً من ذوي الاحتياجات الخاصة بمدينة القدس الشرقية المحتلة.

ووقع حادث إطلاق النار بالقرب من باب الأسباط، أحد مداخل البلدة القديمة في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل وضمتها عام 1967، عندما استهدف عناصر من الشرطة ”إياد خيري الحلاق“، وهو فلسطيني في الثلاثين من عمره من منطقة وادي الجوز في القدس الشرقية المحتلة، ومن ذوي ”الاحتياجات الخاصة“.

وقالت مصادر للشرطة إنها اشتبهت بأن الشهيد كان يحمل سلاحاً، قبل أن يتبين أنه أعزل، ما أثار حالة من الغضب والاستنكار بين الفلسطينيين.

مصادر اعلامية نقلت أن إياد كان يحمل بيده لعبة، وهو في طريقه إلى مدرسته الصناعية “البكرية” قرب باب حطة بالبلدة القديمة عندما أطلق عناصر الشرطة الإسرائيلية عدة رصاصات باتجاهه.

وأفاد شهود عيان أن الشاب اختبأ من الشرطة قبل أن يطلق اثنين من أفرادها من 6 إلى 8 رصاصات على جسده ما أدى إلى استشهاده.

وأقرت إسرائيل لاحقاً بالجريمة، حيث استصدرت قراراً من المحكمة بمنع نشر أسماء أفراد الشرطة المتورطين بالجريمة.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية: “حقق قسم التحقيق مع أفراد الشرطة (ماحش) التابع لوزارة العدل تحت طائلة التحذير مع شرطيين من حرس الحدود بشبهة ضلوعهما في مقتل الشاب إياد الحلاق من القدس الشرقية في البلدة القديمة من المدينة، علماً بانه من ذوي الاحتياجات الخاصة”.

وقالت والدة الشهيد للصحفيين إن “إياد خرج مبكراً من منزله إلى مدرسته، متساءلة: لماذا قتلوه؟ لا أحد لي سواه، ما ذنبه أن يطلق عليه الرصاص بدم بارد؟ كان بإمكانهم تفتيشه وليس إطلاق الرصاص عليه”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى