العناوين الرئيسيةعربي ودولي

مقاومون يستهدفون مواقع لجيش الاحتلال بالقذائف رداً على اقتحام باحات الأقصى .. وإدانات عربية ودولية لعملية الاقتحام ..

|| Midline-news || – الوسط …

 

أطلق مقاومون فلسطينيون قذيفتين صاروخيتين من قطاع غزة باتجاه مواقع لجيش الكيان الصهيوني، وتم اعتراض إحداهما، فيما تستمر المواجهات بين شبان فلسطينيين عزل والقوات الإسرائيلية في مدينة القدس.

وأوضح بيان لجيش الاحتلال، أنه تم إطلاق قذيفتين صاروخيتين من قطاع غزة، ما أدى إلى انطلاق صافرات الإنذار في مستوطنات محيط القطاع وفي مدينة عسقلان.

وفي وقت سابق قرر جيش الاحتلال إغلاق البحر بشكل كامل أمام حركة الصيادين الفلسطينيين قبالة ساحل القطاع، في أعقاب إطلاق بالونات حارقة وقذائف هاون من القطاع.

وكانت الأيام القليلة الماضية قد شهدت تصاعد وتيرة الأحداث في القدس، واندلاع اشتباكات بين قوات الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين على خلفية اقتحام قوات الشرطة الإسرائيلية لباحات المسجد الأقصى، ومحاولة منع المصلين من أداء صلواتهم.

وأعربت دول عربية، تؤيد عملية السلام الشامل، وتتمسك في الوقت ذاته بالحق الفلسطيني، عن رفضها القاطع لكافة محاولات الجانب الإسرائيلي التغول على حقوق الشعب الفلسطيني.

وشددت على ضرورة الالتزام بالقانون الدولي وحماية المدنيين واحترام قدسية المسجد الأقصى، وعدم السعي إلى مزيد من التصعيد، وما يترتب عليه من أحداث ستزيد من قتامة المشهد الفلسطيني الإسرائيلي.

منظمة التعاون الإسلامي أعلنت عقد اجتماع طارئ يوم الثلاثاء على مستوى المندوبين الدائمين لبحث التطورات الأخيرة في مدينة القدس، وذلك بناء على طلب من دولة فلسطين.

وقالت المنظمة إن الاجتماع سيبحثُ الاعتداءات الإسرائيلية المتصاعدة في مدينة القدس، بما في ذلك خطة السلطات الإسرائيلية لتهجير عشرات العائلات الفلسطينية من منازلها بالقوة من حي الشيخ جراح.

وفي المنحى نفسه، أوردت المنظمة أن الاجتماع سيبحث الاعتداءات المتواصلة على المقدسات الإسلامية والمسيحية، خصوصاً المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين في ساحاته ومنعهم من الوصول اليه.

واعتبرت المنظمة ما يحصل “محاولات تغيير الوضع القانوني والتاريخي والديمغرافي لمدينة القدس المحتلة وعزلها عن محيطها الفلسطيني”.

ويوم السبت، أصيب 169 شخصاً على الأقلّ بجروح في صدامات عنيفة دارت ليل الجمعة السبت في القدس، لا سيّما في باحة المسجد الأقصى، بين فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية التي دخلت باحة المسجد، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبيّة.

وازداد التوتر بالقدس خلال شهر رمضان، حيث وقعت اشتباكات خلال الليل في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية الذي يواجه فيه العديد من الأسر احتمال الطرد من ديارهم.

وأدى عشرات الآلاف من الفلسطينيين صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، وظل العديد منهم في الموقع للمشاركة في احتجاج على خطط الطرد المحتملة.

وكالات 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى