سورية

معاذ الخطيب ” يبق البحصة ” … ولكن بعد ماذا ؟؟

 

|| Midline-news || – الوسط  .

صب معاذ الخطيب في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، جام غضبه على المسلحين الذين أحرقوا الحافلات التي كانت مخصصة لإجلاء المدنيين من بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب.

وقال معاذ الخطيب في تدوينته : “أريد أن أبق هذه البحصة، من أحرق الباصات التي تخفف الموت عن الناس ليس أحمق بل مجرم أصيل”.

وأضاف الرئيس السابق للائتلاف السوري المعارض، أن هذه التنظيمات لم تأت من فراغ بل هي أدوات دول إقليمية .. كان قد تحدث عنها منذ ثلاث سنوات ونصف السنة، مؤكدا أن أسوأ ما قامت به هو شيطنة الإسلام كله ، وتخريب سورية في كل مفاصلها ، وخصوصا زج الشباب في المعارك ودفعه إلى موت لا طائل منه.

وبين الخطيب أن تلك الجماعات المسلحة انصهرت مرة ثانية في التشكيلات الباقية لشيطنة من لم يتشيطن بعد. وأكد الخطيب أن الغرباء ساهموا في بيع الوهم ونقض كل بنية إسلامية متوازنة لفرض فكر التكفير والذبح والدم ، الذي يمهدون له بطبقات تنظيمية مموهة نهايتها فكر تكفيري يستبيح كل شيء.

وأوضح الخطيب أنه لولا الأموال الطائلة التي تصب بين أيديهم لما كان لهم نفوذ ولا صوت ، مشيرا إلى أن نكايتهم كانت في أبناء سوريا.

تجدر الإشارة إلى أن ” الائتلاف السوري المعارض ” الذي أنشىء برعاية قطرية سعودية تركية تمويلاً وتحريضاً  , والذي ترأسه معاذ الخطيب في وقت سابق ولا يزال فيه , شكل طوال سنوات الحرب ولا يزال الغطاء السياسي للمجموعات التكفيرية الإرهابية التي يهاجمها الخطيب اليوم !!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق