العناوين الرئيسيةمحليات

مصادر رسمية : خدمة الانترنت لن تتوقف عند نفاد الباقة وإنما تنخفض السرعة ولا تعديل على الأسعار

|| Midline-news || – الوسط …

أعلنت الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد عن تطبيق آلية جديدة لـ«معالجة وتحسين جودة ‏الانترنت» اعتباراً من 1 الشهر، حيث تم التعميم على جميع مزودي الخدمة ‏على الخطوط الثابتة بالقيام بالإجراءات اللازمة لبدء العمل بها، ووقف جور بعض ‏المستخدمين لخدمة الانترنت على حساب الآخرين.
وأضافت الهيئة: إن تطبيق الآلية الجديدة لتقديم خدمة الإنترنت ستشمل مشتركي الخط الثابت بما ‏ينعكس تحسنا في السرعات وجودة الخدمة، مضيفة إنه لن تضطر أغلبية مشتركي خدمة الانترنت على الخط الثابت لدفع أي فروقات ‏سعرية. ‏
وقالت: بناء على دراسة مفصلة لواقع استخدام الانترنت في سورية، سيتم وضع عتبات ‏للاستخدام على كل نوع من الاشتراكات، بحيث لا تتأثر أغلبية مستخدمي الشبكة، بحيث إن هذه العتبات تراعي كمية الاستخدام الحالي للمشتركين، وستسهم في وقف ‏استنزاف الخدمة ممن يستغلون الانترنت لأغراض تجارية أو يستخدمونه ‏بشكل مفرط، على حساب بقية المشتركين. ‏
كما ستمنح الهيئة جميع المشتركين إمكانية الاطلاع على حجم استهلاكهم لـ 3 أشهر ‏سابقة، وذلك للتأكد من أن العتبة الجديدة مساوية أو قد تكون أعلى من حجم ‏استخدامهم الحالي للإنترنت من خلال الموقع الالكتروني لكل مزود. علماً أن الآلية الجديدة ستتيح لكل من يرغب في زيادة حجم الاستهلاك المعتاد أو السرعة ‏لديه، شراء باقات متنوعة ستطرحها الهيئة (عن طريق المزودات) مع بدء تطبيق ‏الآلية الجديدة بأسعار تناسب مختلف الشرائح، وفقاً للشرائح التالية، سرعة 512 حجم الاستهلاك 30 غيغا شهرياً، وسرعة 1 ميغا حجم الاستهلاك الشهري 50 غيغا شهرياً، وسرعة 2 ميغا حجم الاستهلاك الشهري 85 غيغا شهرياً، وسرعة 4 ميغا حجم الاستهلاك الشهري 140 غيغا شهرياً، وسرعة 8 ميغا حجم الاستهلاك الشهري 175 غيغا شهرياً.
وفي حديث خاص لـ«الوطن» أعادت مصادر في الاتصالات السبب وراء القرار إلى وجود عدد من المواطنين المشتركين يستخدمون الانترنت بشكل مبالغ به على حساب الأغلبية العظمى ممن لا يحصلون على الخدمة بالشكل المطلوب، ما تطلب وضع ضوابط لآلية الاستخدام بشكل ينعكس على المستخدمين، مبينة أنه لن يتم قطع الخدمة عن المستخدمين للانترنت «بشكل جائر» وإنما لن يحصل على السرعة ذاتها، وذلك دون أي إضافات مالية، وفي حال رغب في الحصول على الخدمة بالسرعة ذاتها يستوجب عليه التسديد بموجب بطاقات شحن.
وكشفت المصادر أن 80 بالمئة من المشتركين لن يتأثروا بالآلية الجديدة، كما لن تتوقف الخدمة لديهم، مشيرة إلى أن ألآلية تشمل جميع مزودي الخدمة.
وعن مدى معرفة كل مشترك بحجم الاستهلاك، أكدت المصادر أنه يمكن الدخول إلى المواقع المخصصة لمزودي الخدمة بما فيه المشتركون لدى الشركة السورية للاتصالات لمعرفة حجم الاستهلاك الحالي إضافة إلى الاستهلاك خلال 3 أشهر فائتة ضمن خيار «الخدمات الالكترونية» ضمن موقع الشركة وإدخال كلمة المرور الخاصة بالراوتر، وبالتالي يتمكن كل مشترك من موازنة استهلاكه بشكل جيد للأشهر القادمة، علما أن الآلية تمت دراستها بعناية ودقة وهي ليست وليدة اللحظة.
وأشارت المصادر إلى إجراء دراسات كاملة للاستخدام، مبينة أن القرار لا يمس بشكل مباشر المشتركين المستخدمين للنواحي الشخصية، لكن من يتأثر هم أصحاب المحلات وصالات الألعاب والكافيهات حيث تستهلك البرامج الكثيرة و«السوفت وير» والتحميلات الكثير من الميغات، إضافة إلى المطاعم التي توفر الشبكة لعدد كبير من الأشخاص.
ونوهت المصادر بضرورة تحقيق جودة الخدمة للمشتركين ليتمكنوا من التوصل إلى «العتبة»، وبالتالي الهدف تأمين الجودة دون أن يتم قطع خدمة الانترنت للمستخدمين بشكل مبالغ به وإنما سيتم تهدئة السرعة وتخفيضها ليصار إلى تحقيق الاستخدام الطبيعي ريثما تعود لبداية الدورة الحقيقية.
وأضافت المصادر: إن الاستخدام الطبيعي للانترنت لا يتأثر بشكل نهائي، وإنما مجرد آلية هدفها استخدام الانترنت بالشكل المطلوب، مؤكدة أنه تم التحضير لجميع الإجراءات الفنية على أن تبدأ التطبيق بدءاً من أول الشهر القادم، كما بإمكان المواطن أن يطلع على جميع الاستخدامات، لافتة إلى أنه من غير المعقول تفضيل مجموعة من المستخدمين على حساب الأغلبية، وإنما عودة الخدمة والجودة للبقية هي الأهم.
وأكدت المصادر أن الآلية الجديدة تؤدي إلى حصول المشتركين على السرعات كما هي، والحصول على جودة الخدمة بالنسبة لكل باقة، وبالتالي يحصل كل مشترك على الخدمة حسب اشتراكه، علما أنه لا تعديل على أسعار خدمات الانترنت (ADSL)، كما أن الهيئة الناظمة لن تسمح بأي زيادة للسعر، وإنما الهدف وجود آلية لإيصال الخدمة للجميع بصورة جيدة، علماً أن الآلية تشمل جميع مزودات الخدمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق