العناوين الرئيسيةضفاف

مسعد المتوكل: يعجبني ولا يعجبني !

الملك سلوم.. تاج بلقيس.. صولجان الأبنودي

|| Midline-news || – الوسط

*(يكتبها هذا العدد: الصحفي مسعد عبدالملك المتوكل؛ من اليمن)

-يعجبني النجم الفنان السوري (العربي) سلوم حداد، لا مثيل لقدراته وذكاء اختيارته، وإجادته التلوين في أدواره والإبداع بها. لقد اكتسح الشاشة الرمضانية وتألق في أربعة أدوار كل منها مختلف عن الآخر (على صفيح ساخن- 350 غرام- سوق الحرير- عندما تشيخ الذئاب) وفيما يتم الترويج لممثلين لا أجدهما يتمتعون بالموهبة (رأي شخصي) مثل معتصم النهار ومكسيم خليل، لن نتجاهل وسامة أداء الملك سلوم حداد.

-يعجبني إيقاف كل الفعاليات الفنية في مديني صنعاء، واستبدالها بفعالية ثقافية مساندة لفلسطين، تضامناً مع ما يحدث في القدس وغزة الآن.

-يعجبني في بلقيس فتحي المطربة الخلاقة صاحبة الصوت الأوبرالي، التي أعتز أنها ابنة بلدي، أنه لا ينقصها الطموح والشغف والبسالة! فبلقيس شغوفة بالغناء، ونشأت أصلاً في بيئة فنية فوالدها المطرب والملحن أحمد فتحي. وحين وضع الزواج لها العصي في دولاب فنها، اختارت تاج الفن لتستحق اسم الملكة اليمنية. وأنا أختار التصفيق لها (حتى لو لم يعجب كثر منكم)!

-يعجبني الموقف الموحد لشعوبنا العربية قاطبة من القضية الفلسطينية.. وليت حكوماتنا العربية موحدة مثلنا!

-يعجبني الشاعر المصري الكبير عبدالرحمن الأبنودي، امتلك طوال مسيرته الأدبية الفنية، قدرة الإمساك بصولجان النجاح من منتصفه، فأمسك القصيدة العامية وارتقى بها، ومن طرف آخر امتلك الأغنية الناجحة وتألق بها.
.

الصحفي اليمني مسعد المتوكل

.

لا تعجبني الممثلات في الدراما الخليجية، ليس لأن ليس فيهن واحدة خليجية حقاً! بل لأن لهن جميعهن -بفضل أطباء التجميل في لبنان- ذات الوجنات والأنوف والحواجب والشفاه.

لا تعجبني -تبعاً للبند أعلاه- المسلسلات اللبنانية (غير المشتركة) وضمان نجاحها الوحيد أن تكون (مشتركة) مع صنّاع الدراما السورية.

لاتعجبني برامج المسابقات في الفضائيات العربية في شهر رمضان. حيث تتكشف القدرات المالية والشرائية لهذه القنوات المتمايزة طبقياً!

لاتعجبني صور الأشخاص الذين يتصورون خلال تلقيهم لقاحات كوفيد2019.

لاتعجبني بأية حال رسائل SMS العامة!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى