دولي

مستشار الأمن الأفغاني : نخشى هروب داعش من سورية والعراق إلى حدودنا !!

 

|| Midline-news || – الوسط  ..

قال محمد حنيف أتمر مستشار الأمن القومي الأفغاني إن بلاده فتحت صفحة جديدة في التعاون الأمني مع الرياض، مشددا على أن أمن السعودية من أمن أفغانستان.

وشدد أتمر في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية والممولة سعودياً نشرته اليوم الثلاثاء على أهمية التحالف الإسلامي الذي تشكل مؤخرا بقيادة السعودية للوقوف في وجه الإرهابيين.

وفي ما يشبه السخرية المريرة والصادرة عن غريق يخشى البلل أعرب أتمر عن تخوفه من أن يؤدي الضغط على مقاتلي تنظيم داعش في معاقلهم بسورية والعراق “سيجعلهم يلجؤون إلى الخط الفاصل بين الحدود الباكستانية والأفغانية”، موضحا في الوقت ذاته أن انضمام مقاتلي طالبان إلى داعش محدود جدا حتى الآن.

وحذر كلا من باكستان وإيران من أن علاقات أي دولة مع طالبان يجب أن تكون في حدود دفع جهود المصالحة فقط، وإلا فلن تعتبر تلك الدولة صديقة لحكومة وشعب أفغانستان.

واعتبر أن “العالم الإسلامي يواجه أربع جهات إرهابية مختلفة، تشمل الجماعات الأفغانية ومنها طالبان وحقاني، والجماعات الباكستانية التي تشمل طالبان الباكستانية وجيش طيبة وجيش محمد ولشكر جنكوي وهؤلاء يحاربون ضد أفغانستان، والجماعات الإقليمية كالحركة الإسلامية في أوزباكستان وتركستان الشرقية والمحاربين من الشيشان،وأخيرا الجماعات الدولية مثل القاعدة وداعش، وهي أكبر وأخطر”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق