العناوين الرئيسيةمحليات

مسابقة خاصة« بالمسرحين» تتجاوز ٥٠% منهم

يبدو أن المسابقة التي أعلن عنها مؤخراً الخاصة بمسرّحي المرحلة الأولى، وتحديداً «دورة ١٠٢ » لم تشكل أي فرصة عمل حقيقية لأكثر من ٦٠% من هؤلاء المسرحين، لكونها أغفلت من مضمونها الكثير من الشهادات الجامعية،
إذ أشار عدد كبير من هؤلاء المسرحين لـ «تشرين» إلى أن الشهادات المطلوبة للمسابقة هي الهندسة والطب والحقوق والتجارة والاقتصاد، وإغفال الجهة المعلنة عن المسابقة شهادات كلية الآداب والتربية والرياضيات والفيزياء والكيمياء والإعلام الخ.
علماً – و وفق المسرحين – أن الحكومة ملتزمة بتعيين خريجي الهندسة والطب ، عدا عن ذلك المطلوب ضمن هذه المسابقة لمحافظة السويداء وفق الشواغر ١٥٢ شاغراً بينما لا يتجاوز عدد المسرحين « طبعاً خريجو الجامعات») ٣٠ مسرحاً من كل الشهادات.
ويضيف المسرحون: إن هذه المسابقة المعلن عنها لا تصب على الإطلاق في مصلحتهم، وما هي إلا غطاء لتمرير أناس تحت اسم المسرحين.
وناشدوا عبر صحيفة «تشرين» رئاسة مجلس الوزراء وكل أصحاب الشأن لإعادة النظر بهذه المسابقة بغية إنصاف هؤلاء من خلال إعلان الحاجة عن كل الشهادات وليس شهادة بعينها.
والسؤال الذي يطرحه هؤلاء : مادام عدد المستفيدين وخاصة الجامعيين لا يتجاوز الـ/٣٠/ فلماذا تم الإعلان عن حاجة المحافظة لـ١٥٢ شاغراً
مدير الشؤون الإدارية في محافظة السويداء – فوزات أبو سعد قال: إن الشواغر والشهادات المطلوبة للدوائر على ساحة المحافظة تمت بناء على طلب المؤسسات بالمحافظة طبعاً وفق تقديرها، وبدورنا قمنا برفع هذه الشواغر إلى وزارة التنمية الإدارية.
من جهتها رئيسة الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية في السويداء – نبيهه صعب أوضحت لـ «تشرين »أن هذه المسابقة التي أعلن عنها هي فعلاً لمسرحي -المرحلة الأولى، وبالنسبة للشواغر والحاجة للوظائف تعد المحافظة هي الجهة التي طلبت هذه الاختصاصات، حسب حاجة كل مؤسسة، مضيفة أن أعداد خريجي الجامعات من المسرحين قليلة ومن المفترض أن تشمل المسابقة كل الاختصاصات لكي يستفيد منها كل المسرحين، علماً أنه لم يأتنا نحن كصندوق أي شيء بهذا الخصوص.

 طباعة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق