العناوين الرئيسيةعربي ودولي

مسؤول أمريكي يكشف: هذا هو هدف ترامب من إنهاء الأزمة الخليجية قبل مغادرة منصبه؟!

أكد نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الخليج العربي تيموثي لندركينج، اليوم السبت، على ضرورة إنهاء الأزمة الخليجية.

وقال “لندركينج” خلال مؤتمر صحافي إن استمرار الأزمة الخليجية يفتح الباب لإيران لاستغلالها لزعزعة أمن واستقرار المنطقة في ظل استمرار طهران بدعم الحوثيين في اليمن واستهداف السعودية بحسب زعمه.

وأعرب “لندركينج” عن أمله في أن تنتهي الأزمة الخليجية قريبًا وأن تعود العلاقات بين دول الخليج لسابق عهدها حتى يتمكن مجلس التعاون الخليجي من القيام بدوره في تحقيق مزيد من الوحدة والمساهمة في الاستقرار الإقليمي.

وشدد المسؤول الأمريكي على أن قطر أبدت مرونة كبيرة ولا تزال، للاستجابة للمساعي الكويتية والأميركية لحل الأزمة الخليجية.

وفيما يتعلق بالسياسات الأميركية الخارجية تجاه المنطقة، وإمكان تغيرها بتغير إدارتها، قال “لندركينج”: “إن جو بايدن (الرئيس الاميركي المنتخب) ليس غريبًا عن المنطقة، وسيمضي قدمًا في التعاون مع دولها التي تربط واشنطن بها مصالح مشتركة”

وسبق أن أعلنت واشنطن ترحيبها ببيان دولة الكويت المتعلق بالأزمة الخليجية وتطورات مساعي حلها، وقال وزير الخارجية مايك بومبيو إن الولايات المتحدة تأمل حلًا قريبًا للأزمة.

وأضاف “بومبيو” أن الوقت “قد حان لإنهاء هذا الخلاف، من أجل شعوب المنطقة”.

وبدورها، قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، إن إدارة الرئيس دونالد ترامب، ترغب قبل رحيلها في حلحلة الأزمة الخليجية.

وكان وزير الخارجية الكويتي، الشيخ أحمد الناصر، قد أعلن الجمعة، أن الجهود السياسية لحل الأزمة أثمرت نتائج إيجابية، مؤكدًا رغبة الأطراف المشارِكة، في إنهاء الخلاف.

ومن جانبه، أعرب أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح عن سعادته باتفاق “حل الخلاف بين الأشقاء، والحرص على التضامن الخليجي والعربي”.

جدير بالذكر أن دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر فرضت مقاطعة صارمة على دولة قطر، منذ حزيران 2017؛ بدعوى دعمها الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، التي أكدت مرارًا أن الهدف منها؛ التأثير على قرارها السيادي وقرارها المستقل.

الوسط الاخباري

تابعوا صفحتنا على فيس بوك..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى