اقتصادالعناوين الرئيسية

مخاوف مزارعي الزيتون من (المعاومة) والجفاف

يستعد مزارعو الزيتون في محافظة درعا لجني محصولهم هذا الموسم والذي من المزمع أن يبدأ مع بداية شهر تشرين أول القادم، وسط مخاوف من تدني نسب الإنتاج مقارنة بالعام الماضي نتيجة الظروف الجوية القاسية، و(المعاومة)وشح المياه للسقاية.
وأشار بعض المزارعين إلى أن الظروف الجوية التي سادت خلال فترة الإزهار والعقد في أواخر نيسان، من موجة برد تلاها موجة حارة أدت إلى يباس نسبة كبيرة من أزهار الزيتون وانتشار الأمراض كذبابة الزيتون والعث، فضلاً عن أن الموسم الحالي هو موسم معاوم يقل فيه الإنتاج، لافتين إلى أن شح المياه المخصص لسقاية الأشجار وخصوصاً خلال موجة الحر التي شهدتها المحافظة خلال الشهر الجاري، أدت إلى ضمور ثمار الزيتون، ما سيؤدي بالنتيجة إلى تدني نسبة الإنتاجية.
وتشير إحصائيات مديرية الزراعة في درعا إلى أن عدد الأشجار المزروعة بالزيتون في المحافظة يقدر حالياً بأربعة ملايين شجرة، مقارنة مع ستة ملايين كانت قبل العام ٢٠١٢، كان إنتاجها يصل إلى ٧٥ ألف طن من الزيتون، و١٠ آلاف طن من الزيت.
وبين معاون مدير الزراعة في درعا – المهندس بسام الحشيش انخفاض تقديرات الإنتاج هذا العام إلى أقل من ٢٥ ألف طن تقريباً من الثمار، وثلاثة آلاف طن من الزيت مقارنة مع أكثر من ٢٦ ألف طن خلال الموسم الماضي، عازياً تراجع الإنتاج إلى جملة من الأسباب أبرزها الظروف الجوية وقلة مياه الري، وارتفاع تكاليف مستلزمات الإنتاج وانتشار ذبابة الزيتون، ما قد يؤثر على تراجع الإنتاج بأكثر من ٥%.
وأشار الحشيش إلى أن محصول الزيتون في المحافظة تعرض خلال سنوات الحرب إلى انتكاسة حقيقية، إذ خرج أكثر من مليوني شجرة عن الخدمة بسبب أعمال التحطيب، إضافة إلى ما تركته سنوات الحرب من تأثير على الأشجار التي ما زالت واقفة في كثير من مناطق المحافظة، وتعرضها لليباس بسبب الجفاف وخروجها عن الإنتاج، ما يعني حاجتها إلى سنوات إضافية لتعود للإنتاج من جديد، وهذا ما يفسر – حسب رأيه- انخفاض إنتاج محصول الزيتون في درعا مقارنة مع ما كان عليه قبل العام ٢٠١٢.
وأوضح معاون مدير الزراعة أن العمل جار لإعادة الاعتبار لهذا المحصول الهام من خلال ترميم النقص الحاصل وإنتاج المزيد من غراس الزيتون ورفع طاقة المشاتل منها، إذ تقدر خطة إنتاج الغراس المنفذة هذا العام بنحو ٥٠ ألف غرسة في مشاتل إزرع وتل شهاب، فضلاً عن التوجه لاستخدام المكافحة الحيوية المتكاملة باستخدام المصائد الفرمونية وزيادة عددها لمكافحة ذبابة الزيتون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق