صحة وتجميل

محكمة تلزم شركة”ميرك”للأدوية بدفع 1000 يورو لكل مريض كتعويض

|| Midline-news || – الوسط …

قضت محكمة استئناف فرنسية، أول أمس الخميس، بأن شركة الأدوية الألمانية “ميرك” لم تقم بابلاغ المرضى بشكل واضح، عندما قامت بتغيير تركيبة عقار الغدة الدرقية “ليفوثيروكس” في العام 2017، كما أفاد محامي  الوكلاء أصحاب الشكوى.

وأمرت محكمة الاستئناف في ليون الشركة بدفع 1000 يورو ، ما يعادل(1122 دولار) لكل مريض، كتعويض عن الضرر المعنوي للمرضى الذين أقاموا دعوى قضائية بسبب التغيير في تركيبة الدواء.

وقالت المحكمة إنه كان يتعين على شركة “ميرك” أن تبلغ المستخدمين بتغيير التركيبة، التي تتعلق فقط بالمكونات غير النشطة، على عبوة الدواء.

لكن المدير القانوني للشركة في فرنسا “فلوران بنصادون” أعلن في بيان عبر البريد الإلكتروني: أن شركة “ميرك لا تفهم حكم محكمة استئناف ليون، وستستأنف أمام محكمة النقض”.

وكانت محكمة أدنى ذكرت في العام 2019 أن شركة “ميرك” قدمت معلومات كافية للمستخدمين حول تغيير التركيبة عندما تم ذلك قي العام 2017، رغم ذلك، تقدم 3320 مريضاً  بدعوى استئناف.

ووفق إجراءات المحاكمة، طلب أكثر من 4000 مريض، في المرحلة الأولى من درجات التقاضي، الحصول على تعويض قدره 10000 يورو لكل منهم، قائلين إنه لم يتم إبلاغهم بشكل صحيح بالآثار الجانبية المحتملة.

ويستخدم عقار الغدة الدرقية “ليفوثيروكس” حوالي 3 ملايين شخص الدواء في فرنسا، ولم يتضح عدد المرضي الذين عانوا بالفعل من آثار جانبية.

وغيّرت شركة “ميرك” تركيبة دواء “ليفوثيروكس” بناء على طلب السلطات الطبية الفرنسية، ودفعت الشركة بقولها إنها نظمت حملة توعية بشأن التغييرات في التركيبة استهدفت أصحاب الصيدليات والأطباء.

وأشارت إلى أن الحكم الصادر يتعلق فقط بالمعلومات المقدمة للمرضى، عندما تم تغيير التركيبة، وتم تأكيد جودة الدواء نفسه “عدة مرات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق